15 تموز يوليو 2015 / 12:05 / بعد عامين

لاريجاني: البرلمان الإيراني سيدرس الاتفاق النووي "بروح بناءة"

دبي (رويترز) - قالت وسائل اعلام إيرانية رسمية يوم الاربعاء إن البرلمان الإيراني الذي يهيمن عليه المحافظون يريد من وزير الخارجية محمد جواد ظريف اطلاعه على الاتفاق النووي الذي تفاوض بشأنه مع القوى الغربية وإنه سيدرس الاتفاق ”بروح بناءة“.

علي لاريجاني رئيس البرلمان الايراني في مؤتمر صحفي في اسطنبول يوم 22 يناير كانون الثاني 2015. تصوير: عثمان اورسال - رويترز.

وبمقتضى الاتفاق الذي أعلن يوم الثلاثاء سترفع العقوبات الدولية مقابل موافقة إيران على كبح برنامجها النووي الذي يشتبه الغرب وإسرائيل في أنه يهدف إلى تصنيع قنبلة نووية.

وتقول إيران إن برنامجها أهدافه مدنية محضة.

ونقلت وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية الإيرانية عن علي لاريجاني رئيس البرلمان قوله إن أعضاء المجلس سيدققون في نص الاتفاق وملحقاته من النواحي القانونية والتقنية.

ونقل عنه قوله ”نواب البرلمان سيبحثون الاتفاق بطريقة إيجابية وبناءة.“

وتابع ”سندعو وزير الخارجية قريبا لكي يطلعنا على المزيد عن المحادثات وعن الاتفاق.“

وفي حين أن الكلمة الأخيرة فيما يتعلق بشؤون البلاد للزعيم الأعلى الإيراني آية الله علي خامنئي إلا أن أي نقاش في البرلمان للاتفاق سيسلط الضوء على وجهة نظر المؤسسة السياسية في الاتفاق التاريخي.

ونقلت وكالة فارس للأنباء عن علي أكبر ولاياتي كبير مستشاري خامنئي قوله في العاشر من يوليو تموز إن أي اتفاق يجري التوصل إليه سيكون أوليا ويجب أن يوافق عليه المجلس الأعلى للأمن القومي ثم خامنئي.

وعارض بقوة البرلمان وأيضا عناصر في القضاء والقوات المسلحة والمؤسسة الدينية أي تنازلات خلال المفاوضات الماراثونية ومن المتوقع أن تتصيد أي انتهاكات من جانب مفتشي الأمم المتحدة أو القوى الغربية خلال الشهور المقبلة.

* موقع عسكري

قالت وكالة فارس للأنباء إن رئيس لجنة الأمن بالبرلمان محمد رضا محسني ساني صرح بأن أعضاء البرلمان يريدون دراسة الآثار المترتبة على الاتفاق الخاص بالسماح بدخول موقع بارشين العسكري مضيفا أنه يبدو أنه جرى التوصل إلى ”تسوية“.

وطلبت الوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة للأمم المتحدة مرارا السماح لمفتشيها بدخول بارشين حيث تبحث عن اجابات على مخاوف بأن إيران أجرت هناك تجارب لتقييم تفاعل مواد بعينها تحت تأثير ضغط عال كما هو الحال في انفجار نووي.

وقال علي أكبر صالحي رئيس هيئة الطاقة الذرية لوكالة الطلبة الإيرانية للأنباء يوم الثلاثاء إن الاتفاق النووي الذي توصلت إليه إيران مع القوى العالمية يراعي الخطوط الحمراء فيما يتعلق بدخول مفتشين إلى موقع بارشين.

وقالت الوكالة الدولية للطاقة الذرية يوم الثلاثاء إنها اتفقت على خارطة طريق مع إيران بهدف حل كل القضايا العالقة بخصوص برنامج طهران النووي بنهاية العام.

وعاد ظريف وفريقه التفاوضي إلى إيران من فيينا يوم الأربعاء وهبط أولا في مدينة مشهد للصلاة في مرقد الإمام الرضا وهو أقدس مزار شيعي في إيران قبل أن يعود إلى طهران.

ونقل عنه قوله ”مقاومة بلادنا أوضحت للعالم أن العقوبات لا تجدي.“

إعداد علا شوقي للنشرة العربية - تحرير أميرة فهمي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below