انتقادات من الحرس الثوري الإيراني بعد إقرار مجلس الأمن للاتفاق النووي

Mon Jul 20, 2015 5:43pm GMT
 

من بوزورجمهر شرف الدين نوري

دبي (رويترز) - انتقد الحرس الثوري الإيراني قرارا لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة أقر فيه الاتفاق النووي الذي أبرم الأسبوع الماضي قائلا إن القرار يتجاوز "الخطوط الحمراء" التي رسمها الزعيم الأعلى آية الله علي خامئني.

وأصدر مجلس الأمن بالإجماع قرارا يوم الاثنين يقر الاتفاق الذي يخفف العقوبات عن إيران لكن يُبقي أيضا ولسنوات على حظر للأسلحة وحظر لتكنولوجيا الصواريخ الباليستية.

ويواجه الاتفاق الذي كلل مبادرة ضخمة من الرئيسين الأمريكي باراك أوباما والإيراني حسن روحاني معارضة في متشددين في البلدين. وبالإضافة للولايات المتحدة وقعت على القرار أربع دول من أعضاء مجلس الأمن أصحاب حق الرفض (الفيتو) وكذلك ألمانيا.

وفي الولايات المتحدة قال أوباما إنه سيستخدم حق الرفض ضد أي محاولة لعرقلة الاتفاق في الكونجرس الذي يهيمن عليه الجمهوريون.

وفي إيران لم يصدر خامنئي أي قرار واضح وهو الذي يملك سلطة نهائية تجب كل ما للرئيس المنتخب روحاني من صلاحيات.

وبإعلان أن الاتفاق يتجاوز الحدود التي وضعها خامنئي بنفسه فإن المتشددين ربما يحاولون دفعه للرفض. ولا يزال الاتفاق قيد المراجهة ويتعين أن يقره مجلس الأمن القومي الإيراني وبعد ذلك خامنئي.

ونقل عن محمد علي جعفري قائد الحرس الثوري قوله قبل وقت قصير من صدور قرار مجلس الأمن في نيويورك "بعض أجزاء المسودة تجاوز بوضوح الخطوط الحمراء للجمهورية الإسلامية خاصة ما يتعلق بقدرات إيران العسكرية."

ونقلت وكالة تسنيم الإيرانية للأنباء قوله أيضا "لن نقبله أبدا."   يتبع

 
محمد علي جعفري قائد الحرس الثوري الإيراني  - صورة من ارشيف رويترز.