27 تموز يوليو 2015 / 04:17 / بعد عامين

تسعة قتلى في معركة بالأسلحة ببلدة هندية قريبة من الحدود الباكستانية

ديناناجار (الهند) (رويترز) - تغلبت الشرطة الهندية على مسلحين يرتدون زيا عسكريا بعد معركة استمرت 12 ساعة وانتهت في مركز شرطة ببلدة صغيرة قرب الحدود مع باكستان وسقط فيها ما لا يقل عن تسعة قتلى.

أشخاص ينظرون إلى موقع إطلاق النار في ديناناجار يوم الاثنين. تصوير: مونيش شارما - رويترز

وقتلت الشرطة في ولاية البنجاب ثلاثة مهاجمين لم تعرف هويتهم استقلوا سيارة بيضاء مسروقة إلى أحد مراكز الشرطة في الولاية واقتحموه مطلقين النار من رشاشات آلية.

ووقع الهجوم في منطقة جورداسبور في حوالي الساعة الخامسة صباحا(2330 بتوقيت جرينتش يوم الأحد).

ولم يصدر رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي وكبار وزرائه أي بيانات مفصلة بشأن الهجوم الذي جاء بعد أسابيع من لقائه برئيس وزراء باكستان نواز شريف في محاولة لتنشيط العلاقات المتجمدة بين الجارين النووين.

وأصدرت باكستان بيانا أدانت فيه الهجوم وقدمت التعازي لحكومة الهند وشعبها لتدفع عن نفسها تلميحات لمصادر أمنية هندية بأن المهاجمين عبروا الحدود من الجانب الباكستاني.

وفي أول هجوم من نوعه في إقليم البنجاب الهندي منذ ما يزيد على عشر سنوات قال شهود عيان إن المسلحين أطلقوا النيران فقتلوا حلاقا وحاولوا اختطاف حافلة قبل التوجه إلى مركز الشرطة.

وأيقظ دوي النيران صاحب محل أحذية يدعى أميت شارما (43 عاما) عند الفجر.

وقال شارما لرويترز ”ظننت أن شخصا ما يطلق ألعابا نارية“ مضيفا أنه شاهد ثلاثة رجال يحملون بنادق هجومية ”يطلقون الرصاص في كل مكان.“

وقال سوميد سينج سايني قائد شرطة الإقليم للصحفيين في موقع الحادث إن ”من المبكر جدا“ الجزم بالمكان الذي أتى منه المسلحون.

وأضاف أنهم كانوا مسلحين ببنادق آلية وذخيرة وقنابل يدوية وأنه سيجري فحص لجهازين لتحديد الأماكن بالأقمار الصناعية عثر عليها مع المسلحين.

وقالت وزارة الداخلية إن ثلاثة من الشرطة وثلاثة مدنيين قتلوا أيضا.

وقالت مصادر في الشرطة إن المهاجمين دخلوا الهند من باكستان قبل يومين من ولاية جامو وكشمير المضطربة التي تقع على بعد مسافة قصيرة إلى الشمال.

ولم يستبعد جيتندرا سينج وهو مسؤول في مكتب مودي تورط باكستان في الهجوم.

وقال ”سبق أن صدرت تقارير تتحدث عن اختراق للحدود مع باكستان وأفعال مؤذية عبر الحدود في هذه المنطقة.“

وقال وزير الداخلية الاتحادي راجناث سينغ إنه تحدث مع قائد قوة أمن الحدود الهندية و”أصدر له تعليمات بزيادة الحذر على الحدود الهندية الباكستانية.“

وتشيع الهجمات على مواقع أمنية من قبل مسلحين يتنكرون في ملابس للجيش أو الشرطة في إقليم جامو لكن هجوم يوم الاثنين هو الأول في إقليم البنجاب منذ 13 عاما وفقا لبيانات موقع ساوث آسيا تيروريزم الذي يعمل على رصد العنف المسلح.

وخاضت الهند وباكستان ثلاثة حروب منذ استقلالهما في 1947.

إعداد سامح البرديسي للنشرة العربية-تحرير حسن عمار

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below