28 تموز يوليو 2015 / 11:30 / بعد عامين

موجيريني في إيران لمناقشة الاتفاق النووي وقضايا المنطقة

موجيريني في مؤتمر صحفي في الرباط يوم 21 يوليو تموز 2015. تصوير: رويترز.

أنقرة (رويترز) - قال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف في مؤتمر صحفي مع ضيفته مفوضة الشؤون الخارجية بالاتحاد الأوروبي فيدريكا موجيريني يوم الثلاثاء إن الجانبين اتفقا على بدء محادثات بشأن قضايا تشمل مكافحة الإرهاب.

ووفقا للتلفزيون الرسمي الإيراني فإن موجيريني وصلت إلى طهران في زيارة ليوم واحد لمناقشة تطبيق اتفاق مع إيران لتقليص برنامجها النووي مقابل رفع العقوبات ضد البلاد.

وقال ظريف بعد الاجتماع "اتفقنا على عقد محادثات عالية المستوى بين إيران والاتحاد الأوروبي بشأن قضايا عدة بينها التعاون في مجال الطاقة وحقوق الإنسان ومكافحة الإرهاب وقضايا إقليمية."

وأُبرم الاتفاق النووي في الرابع عشر من يوليو تموز الجاري في فيينا بين إيران والولايات المتحدة وفرنسا وروسيا والصين وبريطانيا وألمانيا. والهدف من الاتفاق هو إنهاء صراع دام لأكثر من عقد كامل بشأن برنامج إيران النووي.

وبعد الاستقرار على بنود الاتفاق قال الزعيم الأعلى الإيراني آية الله علي خامنئي إن طهران لن تنهي دعمها لحلفاء إقليميين بينهم حزب الله اللبناني والحكومة السورية وشيعة في البحرين واليمن.

وتصنف الولايات المتحدة كلا من إيران وسوريا من البلاد "الراعية للإرهاب" وتعتبر حزب الله "منظمة إرهابية".

وقالت موجيريني إن تطبيق الاتفاق "يعتمد على النوايا السياسية والالتزام والصبر من جميع الأطراف المعنية."

وأضافت "الاتفاق قادر على تمهيد الأرض لتعاون أوسع نطاقا بين إيران والغرب."

وتابعت قائلة "التعاون الإقليمي والدولي مع إيران أمر بالغ الأهمية بالنسبة لنا."

وكتبت موجيريني في مقال افتتاحي بصحيفة الجارديان البريطانية تقول إن وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي كلفوها باستطلاع "سبل يمكن للاتحاد من خلالها الترويج لإطار عمل إقليمي لتحقيق قدر أكبر من التعاون."

وقالت "الشرق الأوسط برمته في مرحلة تحول. الطائفية في ازدياد. نحن بحاجة لإعادة بدء عمليات سياسية لإنهاء الحروب. نحن بحاجة لإعادة جميع القوى الإقليمية لمائدة التفاوض وإيقاف المذابح."

واضافت "التعاون بين إيران وجيرانها والمجتمع الدولي كله قد يفتح احتمالات غير مسبوقة لتحقيق السلام في المنطقة.. بدءا من سوريا واليمن والعراق."

ويوم الاثنين التقت موجيريني مسؤولين سعوديين في محاولة لتهدئة مخاوف خصم إيران الإقليمي اللدود بشأن الاتفاقية التي ساعدت في إبرامها.

وتتهم السعودية وحلفاؤها من دول الخليج العربية طهران بالتدخل في البحرين والعراق وسوريا ولبنان واليمن.

وفي وقت سابق يوم الثلاثاء ذكرت وكالة أنباء البحرين أن المتفجرات التي استخدمت في قتل اثنين من أفراد الشرطة من نفس النوع الذي صادرته قوات الأمن بعد مزاعم بمحاولات تهريب بالتعاون مع إيران.

ونفت إيران مرارا التدخل في الشؤون الإقليمية لجيرانها وقالت إن مثل هذه المزاعم تهدف لمنعها من التعاون مع الجيران.

وأوردت وسائل الإعلام الإيرانية أن موجيريني ستضغط من أجل التوصل إلى حل سياسي للنزاع في اليمن حيث يشن تحالف عربي بقيادة السعودية غارات على جماعة الحوثيين التي تدعمها إيران.

وقالت موجيريني في المؤتمر الصحفي "بدلا من المواجهة والخصومة في المنطقة سيكون في التعاون فائدة للجميع."

وذكر التلفزيون الإيراني إن موجيريني ستلتقي في وقت لاحق يوم الثلاثاء الرئيس حسن روحاني.

إعداد سامح البرديسي للنشرة العربية- تحرير سيف الدين حمدان

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below