28 تموز يوليو 2015 / 16:18 / بعد عامين

لوبان الأب ينتصر على ابنته زعيمة الجبهة الوطنية في محكمة فرنسية

باريس (رويترز) - أجهضت محكمة فرنسية يوم الثلاثاء محاولات مارين لوبان زعيمة الجبهة الوطنية لتجريد أبيها جان ماري لوبان من منصب الرئيس الفخري للحزب في أحدث انتكاسة للسياسية اليمينية المتطرفة.

لوبان الأب يغادر قاعة محكمة بالقرب من باريس يوم 12 يونيو حزيران 2015. تصوير: شارل بلاتيو - رويترز.

وبتنحية أبيها عن زعامة الحزب الذي أسسه قبل أربعة عقود سعت مارين لوبان لمنع السياسي المتقدم في السن وعمره 86 عاما من إفساد محاولتها للإمساك بمقاليد السلطة وعينها على انتخابات الرئاسة الفرنسية في 2017.

لكن محكمة استئناف في فرساي أيدت حكما سابقا بأن تصويتا عبر البريد لأعضاء في الحزب استخدمته لحسم مصير والدها كان مخالفا لقواعد الحزب. وأكدت المحكمة أنه كان عليها بدلا من ذلك عقد جمعية عمومية فعلية.

وقالت الجبهة الوطنية في بيان إن قرار المحكمة جاء مفاجئا لها وإنها ستمضي قدما في إحصاء الأصوات وستعلن النتيجة بسبب ”أهميتها السياسية التي لا يمكن إنكارها.“

وعبرت مارين لوبان بالفعل عن شكوك في الفكرة التي تقول إنها كان لزاما عليها تنظيم اجتماع للحزب الذي يزيد أعضاؤه على 50 ألفا.

إعداد سامح البرديسي للنشرة العربية- تحرير سيف الدين حمدان

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below