29 تموز يوليو 2015 / 06:54 / منذ عامين

وزير خارجية فرنسا يزور ايران ويدعو روحاني لزيارة بلاده

وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس يتحدث خلال مؤتمر صحفي في فيينا يوم 14 يوليو تموز 2015. تصوير: ليونارد فويجر - رويترز.

دبي (رويترز) - في أول زيارة يقوم بها وزير خارجية فرنسي لايران منذ 12 عاما نقل لوران فابيوس يوم الاربعاء دعوة الرئيس الفرنسي فرانسوا اولوند لنظيره الايراني حسن روحاني لزيارة باريس في نوفمبر تشرين الثاني القادم.

وإذا لبى روحاني الدعوة سيكون أول رئيس إيراني يقوم بزيارة رسمية لفرنسا منذ عام 1999. وكان آخر رئيس ايراني يزور باريس آنذاك هو محمد خاتمي حين كان جاك شيراك رئيسا لفرنسا.

ويسعى فابيوس لتبديد أي توتر في العلاقة بسبب الموقف المتشدد الذي اتخذته فرنسا أثناء المفاوضات التي انتهت باتفاق نووي تاريخي في 14 يوليو تموز ومن ثم خلق مناخ إيجابي لإقامة علاقات اقتصادية أقوى.

وتأمل فرنسا ان تبرم اتفاقات في قطاع الاعمال مع إيران فور رفع العقوبات وصرح فابيوس الاسبوع الماضي بأن موقفه المتشدد خلال المحادثات النووية لن يقف في طريق الفرص المتاحة امام الشركات الفرنسية لابرام اتفاقات.

وقال فابيوس للصحفيين في طهران في تصريحات أذاعها التلفزيون الفرنسي "نأمل أن يكون بالإمكان تغيير الأمور.. على الجانبين نحن نريد تطوير علاقاتنا بغية خلق توجه جديد."

وفي مقابلة لاحقة مع قناة تلفزيون (فرانس 2) أكد فابيوس أن "نحو مئة" من قيادات الشركات الفرنسية سيقومون بزيارة لإيران في سبتمبر أيلول.

ونقل الموقع الالكتروني لوزارة النفط الإيرانية (شانا) عن وزير النفط بيجن زنغنه قوله بعد اجتماعه مع فابيوس إن طهران ستبدأ فصلا جديدا من التعاون مع شركة الطاقة الفرنسية توتال.

لكن كارلوس تافاريس الرئيس التنفيذي لبيجو ستروين الفرنسية لصناعة السيارات قال إن المحادثات التي تجريها شركته حول مشروع مشترك مع أكبر شركة لصناعة السيارات في إيران تواجع صعوبات بفعل مشاعر معادية لفرنسا في البلاد.

وقال فابيوس في وقت سابق إن قطاعات السيارات والزراعة والبيئة ستكون محور التركيز على نحو خاص في زيارة وفد اقتصادي فرنسي على مسوى عال من المقرر أن يزور إيران في سبتمبر ايلول.

وكانت بيجو ورينو تتمتعان بمركز قوي في السوق الإيرانية قبل فرض العقوبات الدولية على طهران في 2011 والتي دفعتها للرحيل من هناك.

وقالت وكالة أنباء الجمهورية الاسلامية الإيرانية الرسمية إن فابيوس اجتمع مع نظيره الايراني محمد جواد ظريف وزنغنه أثناء زيارته التي تستغرق يوما واحدا ومن المقرر أن يلتقي بوزير الصناعة محمد رضا نعمت زادة ومعصومة ابتكار رئيسة ادارة حماية البيئة.

وقال ظريف خلال مؤتمر صحفي نقله التلفزيون "بدأنا مناقشات جيدة للتوصل الى تعاون اقليمي في الحرب ضد الارهاب والتطرف."

ويعارض المتشددون في إيران توثيق العلاقات مع باريس ويشيرون في ذلك إلى إرسال فرنسا كميات من الدم الملوث بفيروس اتش.آي.في. إلى إيران في الثمانينيات عندما كان فابيوس رئيسا للوزراء وكانت إيران تخوض حربا مع العراق إضافة إلى روابط فرنسا الوثيقة مع حكومات دول الخليج العربية التي تخوض صراعا على النفوذ الاقليمي مع طهران.

ونشرت على وسائل التواصل الاجتماعي صور احتجاجات مناهضة لفابيوس في مطار مهراباد في طهران ولافتات بها بساط أحمر ملطخ بالدماء وتعهد يقول "لن نتسامح ولن ننسى."

إعداد أحمد حسن للنشرة العربية- تحرير سيف الدين حمدان

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below