تركيا تشن أعنف قصف جوي ضد حزب العمال الكردستاني في شمال العراق

Wed Jul 29, 2015 4:03pm GMT
 

من حميرة باموق ونيك تاترسال

اسطنبول (رويترز) - شنت مقاتلات تركية مساء الثلاثاء أعنف ضربات تستهدف المقاتلين الأكراد في شمال العراق منذ أن بدأت أنقرة حملتها الجوية الأسبوع الماضي وذلك بعد ساعات من قول الرئيس رجب طيب إردوغان إن عملية السلام أصبحت مستحيلة.

وذكر مكتب رئيس الوزراء أحمد داود أوغلو أن الضربات أصابت أهدافا لحزب العمال الكردستاني من بينها ملاجئ ومستودعات وكهوف في ست مناطق. وقال مسؤول كبير لرويترز إن الهجوم هو الأكبر منذ بدء الحملة التركية.

وأدان العراق الضربات الجوية ووصفها بأنها "تصعيد خطير واعتداء على السيادة العراقية". وأضاف أنه ملتزم بعدم السماح بأي هجوم للمتشددين على تركيا من داخل الأراضي العراقية.

وشنت تركيا ضربات شبه متزامنة ضد معسكرات لحزب العمال الكردستاني في العراق وتنظيم الدولة الإسلامية في سوريا يوم الجمعة في إطار ما وصفه داود أوغلو بأنه "محاربة متزامنة للإرهاب".

ويمثل خوض صراع على جبهتين استراتيجية عالية المخاطر بالنسبة لدولة عضو في حلف شمال الأطلسي الأمر الذي يجعلها عرضة لخطر هجمات انتقامية من جانب المتشددين الاسلاميين والأكراد على حد سواء. وحذرت ألمانيا يوم الأربعاء من احتمال شن هجمات على شبكة قطارات الأنفاق ومحطات الحافلات في اسطنبول.

وسمحت تركيا العضو في حلف شمال الأطلسي لتحالف تقوده الولايات المتحدة ضد الدولة الإسلامية باستخدام قواعدها الجوية لتنضم بذلك إلى دول المواجهة في قتال الجهاديين بعد سنوات من التردد. وقدم الحلف دعما سياسيا كاملا لتركيا أمس الثلاثاء.

لكن هجمات تركيا على حزب العمال الكردستاني تبقى حتى الآن أقوى من هجماتها على تنظيم الدولة الإسلامية مما عزز شكوكا بأن هدفها الحقيقي هو وضع حد لطموحات الأكراد السياسة والإقليمية وهو ما تنفيه الحكومة.

وقال المتحدث باسم الحكومة التركية بولنت ارينج إن من بين 1302 شخص اعتقلوا فيما وصفه مسؤولون "بمعركة شاملة ضد الجماعات الإرهابية" في الأيام القليلة الماضية اتهم 847 منهم بصلات بحزب العمال الكردستاني في حين اتهم 137 شخصا فقط بوجود صلات بتنظيم الدولة الاسلامية.   يتبع