30 تموز يوليو 2015 / 06:53 / بعد عامين

طالبان تتنصل من محادثات السلام بعد إعلان أفغانستان عن وفاة زعيم الحركة

كابول (رويترز) - تنصل المتحدث الرسمي باسم حركة طالبان الافغانية يوم الخميس مما تردد من أنباء عن إجراء محادثات سلام مع حكومة كابول وهو ما يلقي بظلال من الشك على الجهود الرامية للتفاوض لإنهاء الحرب المستمرة منذ 14 عاما.

الملا محمد عمر في هذه الصورة غير المؤرخة للمركز الوطني الامريكي لمكافحة الارهاب. صورة لرويترز تستخدم في الاغراض التحريرية فقط. صورة حصلت عليها رويترز من طرف ثالث وتنشرها كما هي خدمة لعملائها

وقال ذبيح الله مجاهد المتحدث باسم طالبان ”سمعنا من وسائل الإعلام أن الجولة الثانية من المحادثات بين الإمارة الإسلامية وإدارة كابول ستبدأ قريبا في باكستان أو الصين.“

وأضاف في بيان ”أحالت الإمارة الإسلامية التفويض برمته لمكتبها السياسي وهو لا يعلم شيئا عن هذه العملية.“

وكان مسؤولون أفغان وباكستانيون قد قالوا إن جولة ثانية من الاجتماعات ستعقد بين ممثلي طالبان وحكومة كابول هذا الأسبوع. وكانت مفاوضات تمهيدية قد جرت بين الجانبين في باكستان هذا الشهر.

ويجيء بيان طالبان بعد يوم واحد من تصريحات للحكومة الأفغانية قالت فيها إن الملا عمر زعيم حركة طلبان توفي منذ عامين في باكستان.

ومن المرجح أن يعمق نبأ رحيل الملا عمر الصراع على الزعامة داخل الحركة المتشددة المنقسمة بشدة مما سيلقي بظلاله على فرص عملية السلام المتعثرة بالفعل.

ولم يشر بيان طالبان إلى وفاة الملا عمر. ولم تعلق الحركة رسميا على النبأ.

وفيما يمثل تذكرة بالخطر الذي يشكله المقاتلون من خلال تصعيد حملتهم للإطاحة بالحكومة المدعومة من الغرب سيطرت حركة طالبان على منطقة بإقليم هلمند الجنوبي تسعى القوات الأجنبية جاهدة لتأمينها منذ سنوات.

وسيطرت طالبان على جيوب في أنحاء أفغانستان منذ سحب حلف شمال الأطلسي معظم قواته في نهاية عام 2014 تاركا مهمة إخماد العنف على كاهل قوات الجيش والشرطة الأفغانية. ويلقى آلاف مصرعهم في الصراع كل عام.

* صراع على الزعامة

لم يؤكد مسؤولون من طالبان أو باكستان ما أعلنته أفغانستان الأربعاء عن وفاة الملا عمر في مستشفى في مدينة كراتشي الباكستانية منذ عامين.

وقال قاضي خليل الله المتحدث باسم وزارة الخارجية الباكستانية ”سمعنا بالأنباء ونسعى للتحقق من التفاصيل.“

ويسعى الرئيس الأفغاني أشرف عبد الغني لمواصلة عملية السلام مدعوما من باكستان والصين لكن زعامة طالبان منقسمة حول ما إن كانت ستشارك في عملية السلام.

وبعد جولة المحادثات المبدئية صدر بيان يحمل اسم الملا عمر ويقر فيما يبدو المفاوضات على أساس أنها تتفق مع الشريعة الإسلامية.

وتعارض الآراء إزاء عملية السلام مرتبط بقوة بصراع على السلطة يتعلق بالزعيم الجديد للحركة الإسلامية المتشددة التي أسسها الملا عمر.

وقال قائد بارز في طالبان الأفغانية في باكستان إن زعامة الحركة ”في مفترق طرق“ وإن حسم مسألة الخلافة قد يستغرق وقتا.

وأضاف أن فصيلا داخل طالبان يريد أن يتولى يعقوب ابن الملا عمر الزعامة في حين يحبذ فريق آخر أن يتولاها الزعيم السياسي أختر محمد منصور الذي كان ضمن من أيدوا محادثات السلام.

وعلى ساحة المعارك قال مسؤولون في هلمند إن طالبان انتزعت السيطرة على منطقة ناو زاد بعد قتال على مدى يومين.

وقال عبيد الله عبيد كبير المتحدثين باسم شرطة الإقليم ”قواتنا الأمنية مازالت الآن على مشارف المنطقة وتقاتل طالبان.“

ورفض عبيد التعليق على الخسائر في الأرواح لكن سكانا تحدثوا مع رويترز هاتفيا قالوا إن جثث أفراد من قوات الأمن الحكومية ومقاتلين من طالبان متناثرة في الشوارع.

وأكدت طالبان السيطرة على وسط الإقليم وقالت إنها صادرت أسلحة وذخائر.

إعداد أمل أبو السعود للنشرة العربية - تحرير أميرة فهمي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below