31 تموز يوليو 2015 / 08:01 / منذ عامين

رئيس الفلبين يؤيد ترشيح وزير الداخلية خلفا له

رئيس الفلبين بنينو أكينو (إلى اليسار) ووزير الداخلية الفلبيني مانويل "مار" روكساس في مدينة سان خوان يوم الجمعة. تصوير: روميو رانوكو - رويترز

مانيلا (رويترز) - أيد رئيس الفلبين بنينو أكينو يوم الجمعة ترشيح وزير الداخلية خلفا له عندما تنتهي ولايته في يونيو حزيران المقبل قائلا أن مانويل ”مار“ روكساس سيواصل الاصلاحات التي جعلت البلاد من بين أسرع الاقتصادات نموا في آسيا.

ولا يسمح الدستور الفلبيني لأكينو سوى بفترة رئاسية واحدة مدتها ست سنوات لذا ستنتخب الدولة الواقعة في جنوب شرق آسيا رئيسا جديدا في مايو أيار المقبل إلى جانب أكثر من 17 ألف مسؤول على المستويين الوطني والمحلي.

وقال أكينو لجمع من أنصاره في النادي الفلبيني التاريخي ”في رأيي الشخص الذي أظهر كفاءة ونزاهة..الشخص المناسب المستعد جيدا لمواصلة ‘الطريق القويم‘ ليس سوى مار روكساس.“

وكان النادي الفلبيني قد شهد أداء كورازون والدة أكينو اليمين القانونية رئيسة للبلاد في 1986 بعد الاطاحة بالدكتاتور فرديناند ماركوس.

ورفع أكينو وروكساس اللذان كانا يرتديان اللون الأصفر المفضل للحزب الليبرالي الحاكم أيديهم وسط وابل من هتافات تقول ”حان الوقت لروكساس“.

ومثل أكينو ينتمي روكساس (58 عاما) لعائلة صاحبة نفوذ سياسي فقد كان والده نائبا سابقا في البرلمان وجده أول رئيس للبلاد بعد الحرب العالمية الثانية.

وقال روكساس ”لن أحيد عن ‘الطريق القويم‘. سأقدم كل ما عندي ولن أترك شيئا لنفسي سأترك كل شيء من أجل هذه المعركة.“

إعداد سها جادو للنشرة العربية - تحرير ياسمين حسين

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below