31 تموز يوليو 2015 / 09:16 / بعد عامين

أسر ضحايا الطائرة الماليزية يتحدثون مجددا عن تعويضات بعد العثور على حطام

أفراد من الدرك الفرنسي والشرطة بالقرب من قطعة كبيرة من حطام طائرة عثر عليه على شاطئ في جزيرة جزيرة ريونيون شرقي مدغشقر يوم 29 يوليو تموز 2015 - رويترز

سيدني (رويترز) - قال محامون إن العثور على قطعة حطام من طائرة جرفتها المياه إلى جزيرة نائية بجنوب المحيط الهندي أحيا مساعي أسر ضحايا طائرة الخطوط الماليزية المفقودة منذ العام الماضي للحصول على تعويضات أكبر.

واختفت الرحلة (ام.اتش370) التابعة للخطوط الجوية الماليزية في مارس آذار من العام الماضي وهي في طريقها من كوالالمبور إلى بكين وعلى متنها 239 من الركاب وأفراد الطاقم. ولم يعثر للطائرة على أثر حتى الآن لكن العثور على جسم قال خبراء طيران إنه جزء من جناح طائرة على جزيرة ريونيون شرقي مدغشقر قد يقدم أول خيط حقيقي لحل لغز اختفائها.

ومعظم من كانوا على متن الطائرة صينيون. وقال تشانغ تشيهواي وهو محام يمثل أسر الضحايا لرويترز إن أكثر من 30 من أفراد أسر الضحايا في الصين وافقوا بالفعل على إقامة دعوى قضائية إذا تأكد أن الحطام يخص الطائرة المفقودة.

وقال جوزيف ويلر وهو مستشار قانوني في شركة موريس بلاكبيرن لويرز بمدينة ملبورن الأسترالية إنه بدأ محادثات جديدة مع المزيد من الأسر في ماليزيا منذ العثور على الحطام يوم الأربعاء.

وأضاف لرويترز "إذا كان هناك دليل على أن الطائرة أصابها عطل فإن هذا قد يثير موجة من القضايا في شتى أنحاء العالم خاصة ماليزيا والصين."

وقال تشانغ إن الأسر ناقشت رفع دعاوى قضائية في الصين أو ماليزيا أو الولايات المتحدة.

كان مسؤول ماليزي وخبراء طيران قالوا إنهم شبه متأكدين أن قطعة الحطام الذي يتراوح طولها بين مترين و2.5 متر تخص طائرة بوينج 777 وهذا هو نفس طراز الطائرة الماليزية المفقودة.

إعداد ياسمين حسين للنشرة العربية - تحرير سها جادو

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below