31 تموز يوليو 2015 / 23:30 / بعد عامين

تصاعد العنف في السلفادور بعد أوامر من عصابات لسائقي الحافلات بالإضراب

سان سلفادور (رويترز) - أنهى يوم الجمعة سائقو الحافلات في السلفادور توقفا عن العمل استمر أربعة أيام واستأنفوا العمل بعد تعزيز الأمن في أعقاب أعمال عنف دامية من قبل عصابات أجبرتهم على التوقف عن العمل.

وتوقفت حركة النقل بالحافلات في السلفادور يوم الاثنين بعد تهديدات وأعمال عنف من العصابات أدت إلى قتل تسعة أشخاص كلهم تقريبا من سائقي الحافلات.

وقال مسؤولون إنه مع بداية الأسبوع الماضي استهدفت العصابات الحافلات لإجبار السلطات على التفاوض على تخفيف حملة على عملياتها وضمان توافر أوضاع أقل صرامة بالنسبة لاعضائها المسجونين.

وتم إنهاء التوقف عن العمل بعد إرسال 600 جندي وشرطي إضافيين.

وقالت الشرطة إن نحو 30 من أفراد العصابات اعتقلوا خلال الأيام القليلة الماضية.

ورفضت الحكومة حتى الآن إجراء حوار مع العصابات التي أدت حربها إلى جعل السلفادور إحدى أكثر الدول عنفا في الأمريكتين.

وخلال أول خمسة أشهر من العام الجاري قفزت جرائم القتل في السلفادور 50 في المئة بالمقارنة مع عام 2014 مع إنحاء اللائمة إلى حد كبير على الصراع بين العصابات.

إعداد أحمد صبحي خليفة للنشرة العربية

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below