3 آب أغسطس 2015 / 21:19 / منذ عامين

وزير فرنسي يطالب بريطانيا بدعم أكبر لمواجهة شبكات تهريب المهاجرين

وزير الداخلية الفرنسي برنار كازنوف يغادر قصر الاليزيه في باريس يوم 31 يوليو تموز 2015. تصوير: ستيفاني ماهي - رويترز.

باريس (رويترز) - قال وزير الداخلية الفرنسي برنار كازنوف إنه دعا بريطانيا لتقديم دعم أكبر لتفكيك شبكات الهجرة غير القانونية بينما يرفع البلدان مستوى التعاون الثنائي للتصدي لأزمة المهاجرين في ميناء كاليه الفرنسي.

وأصبحت كاليه نقطة التقاء لأعداد هائلة من المهاجرين الذين يفدون لأوروبا هربا من الفقر والعنف في الشرق الأوسط وأفريقيا حيث يسعى الآلاف للعبور بشكل غير قانوني- ينطوي على خطورة كبيرة- إلى إنجلترا عبر نفق القنال الإنجليزي.

وقال كازنوف لصحيفة لاكروا الفرنسية في مقابلة نشرت بموقعها على الإنترنت يوم الاثنين إن التعاون بين الأجهزة السرية الفرنسية والشرطة في فرنسا وبريطانيا قد مكن الطرفين من تفكيك 17 شبكة لتهريب البشر هذا العام حتى الآن.

وأضاف ”أعتقد أننا بحاجة للمضي قدما.. ولقد طلبت من نظيري البريطاني دعما إضافيا من الأجهزة التابعة له.“

ويوم الأحد حثت بريطانيا وفرنسا دول الاتحاد الأوروبي على مساعدتهما في التصدي للأزمة المتنامية. وقالت الحكومة البريطانية إنها ستمول زيادة مهمة حراس الأمن الخاص لتسيير دوريات على المدخل الفرنسي من النفق.

وأثارت محاولات أعداد كبيرة من المهاجرين تقدر بخمسة آلاف في كاليه للتسلل تحت جنح الظلام في النفق الواصل بين فرنسا وبريطانيا غضب السكان وأثرت بشكل كبير على تدفق البضائع بين البلدين.

كما أكد كازنوف على ضرورة وجود حل ”دولي“ للأزمة والتعاون مع البلدان التي يأتي منها المهاجرون وخاصة النيجر.

إعداد سامح البرديسي للنشرة العربية- تحرير سيف الدين حمدان

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below