4 آب أغسطس 2015 / 03:34 / بعد عامين

إصابة جنديين كوريين جنوبيين في انفجار بالمنطقة المنزوعة السلاح بين الكوريتين

سول (رويترز) - قال مسؤولون عسكريون ان جنديين كوريين جنوبيين إصيبا بجروح في انفجار يوم الثلاثاء ربما نتج عن لغم أرضي في المنطقة المنزوعة السلاح والشديدة التحصين بين الدولتين الكوريتين.

أفراد من الشرطة العسكرية يراقبون حافلة تقل أعضاء في جماعة نسائية أثناء عبورها المنطقة المنزوعة السلاح على الحدود بين الكوريتين يوم 24 مايو أيار 2015. هذه الصورة تم الحصول عليها من طرف آخر ويتم توزيعها كما تلقتها رويترز كخدمة لعملائها. هذه الصورة للأغراض التحريرية فقط. ليست للبيع ولا يسمح باستخدامها في حملات تسويقية أو إعلانية.

وكان الجنديان يقومان بعملية تفتيش روتينية داخل المنطقة التي تفصل بين الكوريتين منذ نهاية الحرب الكورية في 1953 عندما وقع الانفجار الذي لم يعلن حتى الآن عن سببه.

وقال مسؤول عسكري طلب عدم الكشف عن هويته إن الحادث ربما نتج عن لغم أرضي وإنه قيد التحقيق.

وقع الانفجار قرب بلدة باجو على مقربة من الحدود مع كوريا الشمالية وعلى مسافة حوالي 50 كيلومترا شمالي سول.

وقال مسؤولون عسكريون إن الجنديين أصيبا بجروح في الساقين لكن إصابتهما لا تهدد حياتهما. وعبر المتحدث باسم وزارة الدفاع كيم مين سيوك عن حزنه لوقوع الحادث.

والمنطقة المنزوعة السلاح هي شريط عازل شديد التحصين عرضه اربعة كيلومترات وتنتشر ألغام برية واسلاك شائكة على جانبيه في شبه الجزيرة الكورية. ويوجد اكثر من مليون جندي ومعدات عسكرية ثقيلة منتشرون على الجانبين كليهما.

اعداد وجدي الالفي للنشرة العربية

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below