4 آب أغسطس 2015 / 11:49 / بعد عامين

فرنسا تفرج عن مسؤول من الجابون احتجز لاستجوابه في تحقيق فساد

باريس (رويترز) - قال مصدر قضائي يوم الثلاثاء إن الشرطة الفرنسية أفرجت عن مسؤول من الجابون احتجز لاستجوابه في تحقيق فساد وذلك بعد أن قالت وزارة الخارجية إنه يتمتع بحصانة دبلوماسية.

كانت الجابون قد أدانت بشدة اعتقال مايكسنت أكرومبسي مدير مكتب رئيس الجابون علي بونجو مما أثار التوترات بين الدولة الواقعة في وسط أفريقيا وفرنسا.

واستقلت الجابون عن فرنسا عام 1960.

وقال المصدر القضائي إن الخارجية الفرنسية تلقت خطابا من رئاسة الجابون في وقت متأخر أمس الاثنين جاء فيه أن أكرومبسي -وهو أكثر الشخصيات نفوذا وإثارة للجدل في الجابون وأحد المستشارين المقربين لبونجو- يؤدي ”مهمة خاصة“ في فرنسا بين يومي 19 يوليو تموز و5 أغسطس آب.

وأضاف دون تفاصيل أخرى أن الوزارة أبلغت المحققين بأن الخطاب يعطى أكرومبسي حصانة دبلوماسية وفي ضوء ذلك أطلقت الشرطة سراحه مساء الاثنين.

وأحجمت الخارجية عن التعليق. وقالت حكومة الجابون إن أكرومبسي يؤدي مهمة رسمية في فرنسا لكنها لم تقدم تفاصيل أخرى.

وذكرت مصادر قضائية فرنسية أن أكرومبسي يخضع للتحقيق فيما يتصل بعقد لشراء زي عسكري أبرمته الجابون مع شركة فرنسية.

إعداد ياسمين حسين للنشرة العربية - تحرير محمد اليماني

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below