5 آب أغسطس 2015 / 08:24 / بعد عامين

تقارير: صحفيون أتراك يواجهون السجن لنشرهم صورة

أنقرة (رويترز) - قالت وسائل إعلام تركية إن السلطات اتهمت 18 صحفيا بالترويج للإرهاب لنشرهم صورة مسؤول قضائي وهو محتجز تحت تهديد السلاح على أيدي متشددين من أقصى اليسار في مارس آذار الأمر الذي يبرز المخاوف المتعلقة بسجل حرية الصحافة في تركيا.

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان خلال مؤتمر صحفي في جاكرتا يوم 31 يوليو تموز 2015. تصوير: دارين وايتسايد - رويترز.

وذكرت وسائل الإعلام أن الادعاء طالب بالسجن لمدد تصل إلى سبع سنوات ونصف للصحفيين الذين يعملون في تسع صحف مختلفة. وذكرت وسائل الإعلام أنه جاء في صحيفة الاتهام أن الصحفيين حاولوا تصوير منظمة إرهابية على انها ”قوية وقادرة على التحرك.“

وانتشرت صور خاطفين وهم يصوبون السلاح لرأس المدعي العام التركي في اسطنبول محمد سليم كيراز بشدة على شبكة الإنترنت. وقتل كيراز فيما بعد في تبادل لإطلاق النار.

وأصدرت السلطات التركية أوامرها في باديء الأمر لفيسبوك وجوجل ومواقع أخرى بازالة الصورة التي انتشرت بصورة كبيرة على الإنترنت وهو ما قوبل باتهامات من جانب الاكاديميين والمدافعين عن حقوق الإنسان بشن حملة قمعية.

وقال كان دوندار رئيس تحرير صحيفة جمهوريت اليومية وأحد الصحفيين المتهمين إنه نشر الصورة لاظهار الوجه الأسود القبيح للإرهاب.

وذكرت التقارير أن كل الصحفيين الذين وردت أسماؤهم في لائحة الاتهام تمسكوا ببرائتهم.

وفي يناير كانون الثاني قال الرئيس التركي رجب طيب إردوغان إن الصحفيين الأتراك يتمتعون بحريات أكثر من أقرانهم في أوروبا.

إعداد سها جادو للنشرة العربية - تحرير محمد اليماني

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below