6 آب أغسطس 2015 / 20:33 / منذ عامين

تحقيق-لاجئون يهللون ويسجدون ويعانقون الغرباء بعد وصولهم اليونان

اللاجئي السوري مصطفى محمد يحتضن طفله الرضيع لدى وصوله يوم الخميس إلى شاطئ حزيرة ليسبوس بشمال اليونان يوم الخميس. تصوير يانيس كورت أوغلو - رويترز.

ليسبوس (اليونان) (رويترز) - خاض الرجل الذي ارتدى قميصا أحمر اللون مرقطا بالأبيض في المياه بحذر حاملا طفله الرضيع..

بعد ثوان من خلعه سترة النجاة التي يرتديها عانق اللاجيء السوري مصطفى محمد أول شخص التقاه في اليونان.

يقع هذا الشاطىء في جزيرة ليسبوس بشمال اليونان على مسافة ساعتين بالبحر من السواحل الغربية لتركيا وقد أصبح البوابة الرئيسية لدخول الاتحاد الأوروبي التي يقصدها اللاجئون الذين يفرون من الصراع في سوريا ومن الشرق الأوسط بوجه عام.

صاح آخرون في القارب المطاطي الأبيض وهللوا حين وصلوا الى الشاطىء. سجد رجلان على صخور الشاطىء شكرا. التقطت امرأة محجبة حصاة وقذفتها في البحر.

يقول مصورو رويترز الذين كانوا في الجزيرة إنهم‭ ‬شاهدوا في غضون ساعة يوم الخميس وصول قاربين يحملان لاجئين إلى الأراضي اليونانية وكان أحدهما يحمل قرابة 40 سوريا بينما حمل الآخر عددا مماثلا من الأفغان.

إنهم ضمن عشرات الآلاف الذين دخلوا اليونان بطرق غير مشروعة منذ بداية العام فيما وصفها الاتحاد الأوروبي بأنها واحدة من أسوأ الأزمات الإنسانية منذ الحرب العالمية الثانية.

قال شاب عمره 26 عاما سافر بصحبة اخته الصغيرة "لا يهمني إلى أين أذهب. أنا سعيد لخروجي من سوريا وحسب. نستحق جميعا الحياة."

وأضاف الشاب الذي اكتفى بذكر المقطع الأول من اسمه وهو عيسى ويعمل حلاقا "مازال والداي في حمص" وهي المدينة التي دمرتها الحرب وشهدت بعضا من أشرس المعارك خلال الصراع السوري.

وطبقا لتقديرات المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين استقبلت اليونان اكثر من 107 آلاف لاجىء ومهاجر هذا العام أي أكثر من مثلي من استقبلتهم عام 2014 وبلغ عددهم 43500.

ووفقا لما جاء في روايات عدة أشخاص بمراكز الاستقبال في الجزيرة ينتظرون الأوراق اللازمة للانتقال إلى دول أوروبية أخرى فإن القوارب هي وسيلة النقل الرئيسية عبر مضيق بحري طوله 20 كيلومترا بين تركيا وليسبوس.

ويشهد على ذلك طريق ترابي بين منطقتي ميثيمنا وسكالا سيكامينياس في شمال ليسبوس. تتناثر فيه بقايا القوارب المطاطية وسترات النجاة التي ألقيت على الشاطىء.

وتتمزق القوارب لدى وصول اللاجئين الى اليابسة. بالنسبة للقاربين اللذين وصلا يوم الخميس وفي غضون دقائق وصل رجال في شاحنات صغيرة الى المنطقة ليحملوا ما يمكن أن يستفيدوا منه مثل المحركات والقواعد المصنوعة من الخشب والفايبرجلاس التي توضع في قاع القارب.

ويقول مراقبون إن تدفق اللاجئين يصل إلى 250 يوميا في المتوسط. وينجح البعض في الوصول إلى المتطوعين الذين يعدون الترتيبات لإطعامهم ونقلهم بحافلات إلى ميتيليني المدينة الرئيسية بالجزيرة حيث يتم اصطحابهم إلى مراكز الاستقبال لتحديد هوياتهم.

ويهيم آخرون على وجوههم فيسلكون الطريق الترابي ليصلوا الى أقرب منطقة مأهولة على بعد نحو عشرة كيلومترات.

ومع أن مصطفى محمد مازال مبتهجا لكنه يبدو حائرا ويتساءل قبل أن يتبع بقية اللاجئين الذين اتجهوا لصعود جبل "الى أين أذهب الآن؟"

إعداد دينا عادل للنشرة العربية- تحرير أحمد حسن

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below