10 آب أغسطس 2015 / 16:07 / منذ عامين

استطلاع آخر يشير الى ان حزب العدالة والتنمية التركي يمكن ان يستعيد الاغلبية المطلقة

شرطي من القوات الخاصة يقف فوق مبنى وضع عليه صورة للرئيس التركي رجب طيب اردوغان (إلى اليسار) ورئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو وبينهما العلم التركي في اسطنبول يوم 3 يونيو حزيران 2015. تصوير: مراد سيزار - رويترز

أنقرة (رويترز) - أشار أحدث استطلاع للرأي تجريه مؤسسة ماك التركية إلى أن حزب العدالة والتنمية كسب تأييدا في الشهرين الاخيرين ويمكن ان يستعيد الاغلبية المطلقة التي خسرها في يونيو حزيران إذا أجريت انتخابات برلمانية مبكرة على الفور.

وهذا الاستطلاع هو الثاني في أسبوع الذي يشير إلى أن حزب العدالة والتنمية الذي أسسه الرئيس رجب طيب أردوغان سيكون بامكانه تشكيل حكومة حزب واحد مما يوحي بأن العنف المتصاعد بين القوات الحكومية والمقاتلين الاكراد يعزز الدعم لحزب العدالة والتنمية.

وأظهر استطلاع مؤسسة ماك أن حزب العدالة والتنمية سيحصل على 44.7 في المئة من الاصوات اذا اجريت انتخابات مبكرة على الفور بزيادة تبلغ نحو أربع نقاط مئوية عن نسبة 40.9 في المئة التي حصل عليها في انتخابات يونيو حزيران والتي وصفت بانها اسوأ نتيجة له منذ أكثر من عشر سنوات.

وبعد نحو شهر من انتخابات السابع من يونيو حزيران بدأت مفاوضات لتشكيل حكومة ائتلافية لكن هجوم أنقرة على المقاتلين الاكراد وتنظيم الدولة الاسلامية في سوريا والعراق والعنف المتصاعد بين القوات الحكومية والمقاتلين الاكراد في جنوب شرق تركيا ألقى بظلاله على المفاوضات.

ويقول منتقدون انه مع فشل حزب العدالة التنمية في تشكيل ائتلاف أغلبية فإن أردوغان يريد ان يستخدم الحملة الصارمة على المتشددين لاكتساب المزيد من الدعم من القوميين وتمهيد الطريق لاجراء انتخابات مبكرة.

وكان من المقرر ان يجتمع رئيس الوزراء احمد داود أوغلو مع كمال كليجدار أوغلو زعيم حزب الشعب الجمهوري في وقت لاحق يوم لاثنين. لكن مشرعين من الحزبين يقولون ان تشكيل ائتلاف سيكون صعبا.

ووجد استطلاع ماك ان التصويت لحزب الشعب الجمهوري العلماني وحزب الحركة القومية اليميني سيبقى دون تغيير تقريبا بينما سيتراجع تأييد حزب الشعوب الديمقراطي المؤيد للاكراد إلى 10.7 في المئة من أكثر من 13 في المئة حصل عليها في انتخابات يونيو حزيران.

وقال أكثر من نصف 5500 ناخب استطلعت مؤسسة ماك أراءهم في 20 اقليما تركيا في الفترة بين الرابع والثامن من أغسطس آب ان العمليات التي نفذت ضد تنظيم الدولة الاسلامية والاكراد كانت ضرورية مما يشير إلى ان المخاوف الامنية تعزز التأييد لحزب العدالة والتنمية.

إعداد رفقي فخري للنشرة العربية - تحرير حسن عمار

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below