إعلان الطوارئ في فيرجسون بعد إطلاق نار خلال احتجاجات

Tue Aug 11, 2015 1:36am GMT
 

من كاري جيلام

فيرجسون (ميزوري) (رويترز) - أعلنت السلطات حالة الطوارئ في فيرجسون بولاية ميزوري الأمريكية يوم الاثنين للحيلولة دون تكرار أعمال العنف التي اندلعت أثناء الليل في الذكرى السنوية لإطلاق النار على مراهق أسود أعزل على يد شرطي أبيض قبل عام مما أثار عاصفة وطنية إزاء العلاقات بين الأعراق.

وصدر الإعلان لضاحية سانت لويس والمناطق المحيطة بها وسط توترات بين السكان والشرطة بعد أن أطلق ضباط النار فأصابوا شابا عمره 18 عاما بإصابات خطيرة في تبادل لإطلاق النار خلال يوم من المظاهرات السلمية.

ووجه الادعاء للرجل واسمه تايرون هاريس وهو في حالة حرجة بالمستشفى أربع تهم جنائية منها الاعتداء على رجال إنفاذ القانون وإطلاق النار على سيارة. وحدد الادعاء كفالة قدرها 250 ألف دولار للإفراج عنه.

وقال ستيف شتينجر الرئيس التنفيذي لضاحية سانت لويس إن إعلان حالة الطوارئ جاء بسبب "احتمال وقوع اضرار للأشخاص والممتلكات". ويمثل ذلك فصلا جديدا في الاضطرابات التي شهدها فيرجسون منذ مقتل المراهق الأسود الأعزل مايكل براون برصاص ضابط الشرطة الأبيض دارين ويلسون قبل عام.

وفي فيرجسون قال بعض التجار إنهم مستعدون لحماية أعمالهم بالأسلحة النارية في حين دعا أصحاب المتاجر إلى التحلي بالهدوء.

في يوم العصيان المدني الذي دعا إليه نشطاء احتجاجا على إطلاق النار على براون وغيره من الرجال السود العزل في جميع أنحاء الولايات المتحدة من قبل الشرطة قال مكتب المدعي العام الأمريكي للمنطقة الشرقية لولاية ميزوري إن 57 شخصا اعتقلوا لأنهم اخترقوا الحواجز عند محكمة في سانت لويس وسدوا مدخلها.

وقال أحد منظمي الاحتجاج إن بين المعتقلين الأستاذ بجامعة برينستون والناشط كورنيل وست.

ومن ناحية أخرى قال شاهد من رويترز إن عشرات المحتجين اعتقلوا يوم الاثنين بعدما عطلوا المرور اثناء ساعة الذروة على طريق سريع يبعد كيلومترات عن فيرجسون خلال احتجاجات لاحياء ذكرى إطلاق الشرطة النار على براون.   يتبع

 
مسيرة لمحتجين في في وسط مدينة سانت لويس في الذكرى السنوية لإطلاق النار على مراهق أسود أعزل على يد شرطي أبيض في فيرجسون بولاية ميزوري يوم الاثنين. تصوير ريك ويكينج - رويترز