11 آب أغسطس 2015 / 15:13 / بعد عامين

روسيا تقول ان كييف وراء تدهور الوضع في شرق أوكرانيا

موسكو (رويترز) - حثت موسكو كييف على إنهاء ”الأعمال غير المسؤولة“ في شرق أوكرانيا بعد يوم من إعلان الجيش الاوكراني عن أعنف قصف يشنه الانفصاليون المدعومون من روسيا منذ الاتفاق على هدنة في فبراير شباط.

وقالت وزارة الخارجية الروسية في بيان يوم الثلاثاء ان الوضع على خط الجبهة تدهور في الايام الاخيرة.

وقالت الوزارة ”للاسف الحديث عن ضربة عسكرية تزايد بشدة.“

وقال البيان ”ندعو الجانب الاوكراني الى إظهار ضبط النفس وعدم انتهاك تنفيذ اتفاقيات مينسك بشأن الامن بأعمال غير مسؤولة“ في اشارة الى اتفاق وقف اطلاق النار الذي تم التوصل اليه في عاصمة روسيا البيضاء في فبراير شباط.

واتهمت أوكرانيا يوم الاثنين الانفصاليين بتنفيذ أعنف هجمات بالمدفعية منذ الاتفاق على الهدنة.

وتقول كييف والغرب ان روسيا هي القوة الدافعة وراء الانفصال في شرق أوكرانيا وفرض الاثنان عقوبات على موسكو بشأن الصراع.

وتنحاز موسكو إلى الانفصاليين لكنها تنفي مزاعم بأنها أرسلت قوات روسية عاملة الى شرق أوكرانيا أو قدمت أسلحة للانفصاليين.

وقتل أكثر من 6500 شخص منذ اندلاع الصراع في ربيع عام 2014.

إعداد رفقي فخري للنشرة العربية- تحرير سيف الدين حمدان

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below