11 آب أغسطس 2015 / 20:39 / بعد عامين

كيري يقول إن العقوبات على إيران لن تعود مباشرة إذا انتهك حظر التسليح

نيويورك (رويترز) - قال وزير الخارجية الأمريكي جون كيري يوم الثلاثاء إن مخالفة حظر التسليح على إيران أو القيود على برنامجها الصاروخي لن يؤدي مباشرة لإعادة فرض عقوبات الأمم المتحدة عليها بموجب اتفاق نووي تاريخي رغم أن خيارات أخرى تظل مفتوحة.

وزير الخارجية الأمريكي جون كيري اثناء لقاء رويترز في نيويورك يوم الثلاثاء. تصوير: بريندان مكدرميد - رويترز

وقال كيري ”حظر التسليح غير مرتبط بإعادة فرض العقوبات مباشرة. إنه مرتبط بمجموعة منفصلة من المخالفات. لذا فإنهم لا ينتهكون الاتفاق النووي بصورة مادية بمخالفة الجزء الخاص بالسلاح فيه.“

وخلال مشاركته في مناسبة نظمتها رويترز قال كيري إن كيانا جديدا سينشأ ليحل محل لجنة خبراء تتبع الأمم المتحدة تعكف على مراقبة التزام النظام الإيراني بالعقوبات المفروضة من قبل المنظمة الدولية. وبموجب بنود الاتفاق سيتم حل هذه اللجنة خلال الأشهر المقبلة.

ومثل حظر التسليح المفروض من الأمم المتحدة وعقوبات تتعلق بالصواريخ الباليستية أكثر نقاط الخلاف صعوبة خلال المفاوضات الماراثونية التي انتهت بتوقيع الاتفاق النووي بين إيران والقوى الدولية الست الشهر الماضي.

وبدعم من روسيا والصين كانت إيران ترغب في إنهاء تلك العقوبات بعد توقيع الاتفاق الذي أبرم في 14 يوليو تموز لكن الطرفين توصلا لصفقة تقضي ببقاء حظر التسليح لفترة تصل إلى خمس سنوات والعقوبات الخاصة بالصواريخ لفترة تصل إلى ثماني سنوات.

وبموجب الاتفاق النووي سترفع العقوبات عن إيران مقابل تقليص برنامجها النووي لفترة طويلة.

وإذا لم تلتزم إيران بالقيود على برنامجها فقد يؤدي هذا مباشرة إلى إعادة فرض جميع عقوبات الأمم المتحدة عليها.

وحتى الآن لم يكن واضحا بشكل كامل إن كانت مخالفة حظر التسليح والعقوبات الخاصة بالصواريخ قد تؤدي لإعادة فرض العقوبات بشكل مباشر.

وقال كيري إنه حتى دون إعادة فرض العقوبات الأممية فإن الولايات المتحدة وحلفاءها لديهم ”أدوات كثيرة متاحة“ في حالة مخالفة إيران لحظر التسليح والعقوبات الخاصة بالبرنامج الصاروخي.

وأضاف ”هناك قرار خاص من الأمم المتحدة خارج إطار هذا الاتفاق يمنعهم من إرسال أسلحة إلى حزب الله. هناك قرار منفصل ومحدد من الأمم المتحدة يمنعهم من إرسال أسلحة إلى مليشيات شيعية في العراق.“

كما قال كيري إن عقوبات مماثلة من الأمم المتحدة تحظر مبيعات السلاح إلى الحوثيين في اليمن وإلى كوريا الشمالية وأي أطراف أخرى محتملة قد تحصل على السلاح من إيران.

وانتهكت إيران مرارا حظر التسليح والعقوبات على البرنامج الصاروخي المفروضة من الأمم المتحدة. ومنذ 2010 وثقت لجنة الخبراء التابعة للأمم المتحدة هذه المخالفات.

وقال كيري إن آلية مراقبة جديدة من الأمم المتحدة ستنشأ لتحل محل لجنة الخبراء مشيرا إلى أن قدرا كبيرا من أعمال المراقبة قد تنفذها الولايات المتحدة وحلفاؤها بأنفسهم.

وتابع “لا نعتمد على الأمم المتحدة لتقوم بذلك وأعتقد أن إسرائيل وآخرين سعداء للغاية بأننا لا نعتمد عليها.

”نحن نعتمد على المجتمع الدولي وعلى جيشنا وعلى المعلومات الخاصة بنا.. سنعمل مع إسرائيل وسنعمل مع آخرين.“

والشهر الماضي أوضح رئيس فريق التفاوض الإيراني في المباحثات النووية عباس عراقجي أن طهران لا تنوي الالتزام بحظر التسليح ولا بالعقوبات الخاصة بالصواريخ.

إعداد سامح البرديسي للنشرة العربية- تحرير سيف الدين حمدان

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below