الرئيس الإندونيسي يجري تعديلا وزاريا مع تباطؤ النمو

Wed Aug 12, 2015 9:50am GMT
 

جاكرتا (رويترز) - كلف الرئيس الإندونيسي جوكو ويدودو اثنين من التكنوقرط المخضرمين بتولي حقيبتي الاقتصاد والتجارة يوم الأربعاء في تعديل وزاري يهدف إلى طمأنة المستثمرين القلقين من سياسات أدت إلى تراجع النمو ليسجل أدنى مستوياته منذ ستة أعوام.

وحل دارمين ناسوشين (66 عاما) محل سفيان جليل كوزير للاقتصاد. وكان ناسوشين يشغل منصب محافظ البنك المركزي من عام 2010 حتى عام 2013 وحصل على رسالة الدكتوراه من السوربون في باريس.

ويحظى ناسوشين باحترام كبير في عالم الأعمال وأسواق المال الأمر الذي قد يساعده في تعزيز الثقة بعد تراجع الروبية إلى أدنى مستوياتها أمام الدولار منذ أكثر من 17 عاما.

واختيار ويدودو الآخر الذي لم يكن متوقعا أيضا هو تعيين توماس ت. لمبونج المدير المالي التنفيذي وخريج جامعة هارفارد وزيرا للتجارة. ولمبونج مدير تنفيذي بشركة كوفات للاستثمار المباشر يقع مقرها في سنغافورة وتستثمر في إندونيسيا وكان يعمل من قبل في مصرف دويتشه بنك وفي بنك مورجان ستانلي.

وكان لمبونج نائبا لرئيس وكالة إعادة هيكلة البنوك الإندونيسية التي تأسست لإحياء النظام المصرفي في البلاد بعد الأزمة المالية الآسيوية عام 1998 .

ونما الناتج المحلي الإجمالي لإندونيسيا 4.67 بالمئة في الربع الثاني من العام وهو أقل معدل منذ ست سنوات.

ومنذ توليه السلطة في أكتوبر تشرين الأول الماضي مرر ويدودو مجموعة إجراءات تهدف إلى تعزيز الصناعة والاستهلاك وانتقدها مستثمرون ووصفوها بأنها إجراءات حمائية.

وجرى تغيير أربعة وزراء آخرين أيضا يوم الأربعاء.

(إعداد علا شوقي للنشرة العربية - تحرير أمل أبو السعود)

 
الرئيس الإندونيسي جوكو ويدودو يتحدث في جاكرتا يوم 20 أبريل نيسان 2015. تصوير: بياويهارتا - رويترز