14 آب أغسطس 2015 / 16:32 / بعد عامين

كيري يطالب بديمقراطية "حقيقية" لدى رفع العلم الأمريكي في كوبا

هافانا (رويترز) - دشن وزير الخارجية الأمريكي جون كيري حقبة جديدة في العلاقات وهو يحتفل بعودة الروابط الدبلوماسية في هافانا يوم الجمعة لكنه أيضا حث كوبا على إجراء تغيير سياسي وأبلغ أهل هذا البلد بأن عليهم نيل الحرية ليتسنى لهم اختيار قادتهم.

وزير الخارجية الأمريكي جون كيري يحضر مراسم رفع علم الولايات المتحدة على السفارة الأمريكية في العاصمة الكوبية هافانا يوم الجمعة صورة لرويترز من ممثل وكالات أنباء.

وكأول وزير خارجية أمريكي يزور كوبا منذ 70 عاما حضر كيري مراسم رفع العلم الأمريكي على سفارة بلاده لدى تدشين إعادة افتتاحها.

وردا على تعليقات كيري تحدث نظيره الخارجية الكوبي برونو رودريجيز الذي دافع عن الحكومة الشيوعية في مؤتمر صحفي مشترك وانتقد سجل الولايات المتحدة نفسها في حقوق الإنسان.

وقال رودريجيز ”لدينا خلافات جذرية بشأن الأمن القومي وحقوق الإنسان والنماذج السياسية.“

وغرق البلدان لعشرات السنوات في عداوة استمرت طيلة الحرب الباردة. واليوم الجمعة أوضح الطرفان أن التطور في علاقتهما سيكون بطيئا وتدريجية.

وأكد رودريجيز على ضرورة ألا تتدخل الولايات المتحدة في شؤون كوبا.

ورفع أفراد من مشاة البحرية الأمريكية علم بلادهم فوق سفارتها في كوبا للمرة الأولى منذ 54 عاما اليوم الجمعة في إشارة رمزية لبدء حقبة جديدة من العلاقات الدبلوماسية بين خصمي الحرب الباردة.

وشارك ثلاثة جنود متقاعدين من مشاة البحرية - كانوا هم من أنزلوا العلم من فوق السفارة في 1961 في المراسم - فسلموا علما جديدا لأفراد فرقة المراسم الذين رفعوه امام مبنى السفارة المطل على الشاطئ في هافانا.

وقال وزير الخارجية الأمريكي ”مازلنا مقتنعين أن أفضل ما يمكن تقديمه للشعب الكوبي هو أن تكون لديه ديمقراطية حقيقية حيث تتاح للناس حرية اختيار زعمائهم.“

وفي كوبا لا يوجد سوى الحزب الشيوعي حزبا سياسيا قانونيا في البلاد حيث تسيطر الدولة على وسائل الإعلام ويتعرض المنشقون السياسيون للملاحقة.

وقال كيري ”سنواصل حث الحكومة الكوبية على الوفاء بتعهداتها بموجب معاهدات الأمم المتحدة ومواثيق حقوق الإنسان في الأمريكتين وهي حقوق تشاركها فيها الولايات المتحدة وكل بلد آخر في الأمريكتين.“

وترجمت كلمات الوزير الأمريكي بدقة إلى اللغة الإسبانية وبثت على الهواء مباشرة عبر التلفزيون الرسمي الكوبي.

وفي مؤتمرهما الصحفي لاحقا قال رودريجيز إن هافانا لديها أيضا بواعث قلق بشأن حقوق الإنسان في الولايات المتحدة. وقال ”كوبا ليست مكانا لممارسات التفرقة العنصرية أو وحشية الشرطة التي تتسبب في وفيات. ولا يوجد في سلطة القضاء الكوبي من يتعرضون للتعذيب أو يحتجزون بالمخالفة للقانون.“

ولطالما دافعت كوبا عن نظامها السياسي أمام الضغط الأمريكي من أجل التغيير منذ الثورة في 1959 التي أتت بفيدل كاسترو إلى السلطة.

وأقيمت المراسم بعد ثمانية أشهر من اتفاق هافانا وواشنطن على إعادة العلاقات وبعد قرابة أربعة أسابيع من استئناف الولايات المتحدة وكوبا رسميا علاقاتهما الدبلوماسية ورفع مستوى التمثيل الدبلوماسي في السفارتين.

* انتقادات سببها غياب منشقين

وبينما احتفل الكوبيون برفع علمهم في واشنطن في 20 يوليو تموز فإن الأمريكيين انتظروا حتى تيسر لكيري السفر إلى كوبا.

وأوضح كيري بجلاء في تعليقاته أنه رغم الافتتاح التاريخي فإن واشنطن لن توقف انتقادها لسجل كوبا في مجال حقوق الإنسان.

وسيلتقي كيري في مقر السفارة الأمريكية بهافانا في وقت لاحق يوم الجمعة مع كوبيين معارضين لنظام الحزب الواحد الذي يحكم الجزيرة.

غير أن مراسم رفع العلم التي تمت صباح الجمعة لم يدع إليها منشقون استجابة لطلب الحكومة الكوبية. وأثار هذا انتقادات واسعة لقرار الرئيس الأمريكي باراك أوباما الانفتاح على كوبا.

واشتكى منتقدون لخطوة أوباما من أن الحكومة الكوبية لم تقدم أي تنازلات مقابل استئناف العلاقات الدبلوماسية. وتهدف هذه الخطوة لإنهاء عقود من العزلة وأعلنت في ديسمبر كانون الأول الماضي في اتفاق تاريخي مع الرئيس الكوبي راؤول كاسترو.

وقال بوب مينديز وهو سناتور أمريكي بولاية نيوجيرزي من أصل كوبي في بيان ”من المخجل أنه على أرض سفارتنا في هافانا يمكن للنظام الكوبي أن يفرض على حكومة الولايات المتحدة من يحضر أو لا يحضر هذه المراسم.“

وخلال الليل وضع عمال لافتة كتب عليها ”سفارة الولايات المتحدة“ فوق مدخل السفارة.

وسلم فيدل كاسترو الحكم لشقيقه راؤول في 2008 بسبب تردي حالته الصحية.

وأعلن راؤول كاسترو وأوباما في ديسمبر كانون الأول استئناف العلاقات الدبلوماسية وإعادة فتح السفارتين والعمل على تطبيع العلاقات.

* عقبات في الطريق

وبعد عودة العلاقات هناك العديد من العقبات في الطريق للتطبيع بين البلدين.

وتريد كوبا من الولايات المتحدة إنهاء حصارها الاقتصادي على الجزيرة واستعادة القاعدة البحرية الأمريكية في خليج جوانتانامو بشرق كوبا وإيقاف بث إذاعي وتلفزيوني يصل إلى كوبا.

وسيضغط الأمريكيون على كوبا بشأن حقوق الإنسان وعودة الحاصلين على حق اللجوء السياسي بالولايات المتحدة ومزاعم أمريكيين بأن ممتلكاتهم أممتها حكومة كاسترو.

وقرر الرئيس الأمريكي الأسبق دوايت أيزنهاور تجميد العلاقات مع هافانا عقب توترها بعد قيام الثورة الكوبية في 1959 بفترة قصيرة.

وأغلق مبنى السفارة الأمريكية في هافانا وسفارة كوبا في واشنطن منذ عام 1961 وحتى 1977 عندما أعيد افتتاحهما لخدمة رعايا البلدين.

ودافع أوباما عن تحركه للانفتاح على كوبا قائلا إن السياسة الأمريكية التي اتبعت لفترة طويلة وانطوت على محاولة فرض التغيير من خلال العزلة لم تنجح.

كما استخدم الرئيس سلطته التنفيذية لتخفيف بعض من قيود السفر والتجارة لكن الكونجرس الذي يسيطر عليه الجمهوريون لا يزال يرفض دعوته لإنهاء الحصار الاقتصادي الأوسع الذي تفرضه الولايات المتحدة على كوبا.

إعداد سامح البرديسي للنشرة العربية - تحرير محمد اليماني

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below