16 آب أغسطس 2015 / 07:44 / منذ عامين

سوريون يبدأون ركوب سفينة للاجئين في جزيرة يونانية

لاجئون سوريون يستعدون لركوب العبارة إلفثيريوس فنيزويلوس في جزيرة كوس يوم السبت. تصوير: الكيس قنسطنطيدس - رويترز

كوس (اليونان) (رويترز) - بدأ مئات اللاجئين السوريين في جزيرة كوس اليونانية يوم الأحد ركوب سفينة ركاب ستأويهم وتوفر مركزا لفرز أوراقهم في محاولة لتخفيف الأوضاع على الشاطئ التي تسودها الفوضى أحيانا.

وأرجأ مسؤولون يونانيون ركوب السفينة الراسية على رصيف ميناء كوس لأكثر من يوم حتى يتسنى لهم تفادي الفوضى بين المهاجرين الذين وصلوا إلى الجزيرة في قوارب وزوارق صغيرة من تركيا المجاورة.

وبدأ اللاجئون ركوب العبارة إلفثيريوس فنيزويلوس - التي وصلت إلى كوس يوم الجمعة - أثناء ساعات الليل بطريقة منظمة.

وبعد بعض الخلافات البسيطة بين المهاجرين بشأن من سيركب أولا اصطفوا على الرصيف وصعدوا على متن السفينة في مجموعات كل منها يضم 20 فردا.

والسفينة التي استأجرتها الحكومة اليونانية ستوفر مكان إقامة لنحو 2500 سوري في غرفها إضافة إلى منطقة لتجهيز الأوراق.

ولأن السوريين هاربين من حرب في بلادهم يجري التعامل معهم على أنهم لاجئون. وهذا يمنحهم حقوقا أكبر تماشيا مع القانون الدولي عكس المهاجرين بسبب الضغوط الاقتصادية من دول أخرى الذين عبروا أيضا القنال الضيق الذي يفصل كوس عن الساحل التركي.

وقالت المنظمة الدولية للهجرة إن نحو ربع مليون مهاجر عبروا البحر المتوسط إلى أوروبا هذا العام وصل نحو نصفهم إلى الجزر اليونانية مع تزايد الأعداد خلال فصل الصيف حيث تتحسن الأحوال الجوية مما يجعل الرحلة أقل خطورة نوعا ما.

واستأجرت الحكومة اليونانية السفينة التابعة لشركة لنقل السياح والسيارات والشاحنات إلى الجزر اليونانية وعبر البحر الأدرياتي إلى إيطاليا حتى تخفف من الضغط نوعا ما في كوس.

ويقيم آلاف المهاجرين في فنادق في الجزيرة إذا كان بامكانهم تحمل التكاليف ولكنهم ينامون في كثير من الأحيان في خيام ومبان مهجورة أو في العراء.

واشتبك يوم السبت نحو 50 مهاجرا من أفغانستان وباكستان وإيران مع بعهضم البعض خارج مركز الشرطة الرئيسي في الجزيرة وتبادلوا الرشق بالحجارة واللكمات بعد أن أفلتت درجات الحرارة المرتفعة الأعصاب. وهؤلاء فرصة صعودهم على متن السفينة ضعيفة إذ أنهم غير مصنفين كلاجئين مثل السوريين الذين لهم الأولوية.

واستخدمت الشرطة المحلية يوم الثلاثاء طفايات الحريق والهراوات ضد مهاجرين بعد اندلاع أعمال عنف في استاد رياضي حيث ينتظر مئات الناس وبينهم أطفال الحصول على أوراق هجرة.

وأرسل بعد ذلك نحو 40 من رجال مكافحة الشغب إلى الجزيرة للحفاظ على النظام.

إعداد علا شوقي للنشرة العربية - تحرير منير البويطي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below