خامنئي: الاتفاق النووي إذا أقر لن يفتح البلاد أمام النفوذ الأمريكي

Mon Aug 17, 2015 12:19pm GMT
 

من بوزورجمهر شرف الدين وسام ويلكن

دبي (رويترز) - قال الزعيم الأعلى الإيراني آية الله علي خامنئي يوم الاثنين إن إيران ستبقى موصدة في وجه النفوذ الأمريكي وستواصل معارضة السياسات الأمريكية في الشرق الأوسط بعد اتفاقها النووي مع القوى العالمية مشيرا إلا ان الاتفاق ما زال عرضة للعراقيل من أي من الطرفين.

وكان خامنئي -الذي يمثل أعلى سلطة في البلاد- أحجم عن الإدلاء بتصريحات قاطعة بشأن الاتفاق النووي الذي جرى التوصل إليه الشهر الماضي وما زال بحاجة إلى إقراره من الكونجرس الأمريكي قبل أن يكون ساريا.

إلا أن خامنئي (76 عاما) وفر غطاء سياسيا هاما للرئيس حسن روحاني لمتابعة المحادثات مع القوى الست.

ووافقت طهران على الحد من برنامجها النووي لبناء الثقة في انها لن تصنع اسلحة نووية مقابل رفع العقوبات الدولية التي أصابت اقتصادها المعتمد على النفط بالشلل.

ونقل موقع خامنئي على الإنترنت عن خامنئي قوله خلال لقاء مع أعضاء من اتحاد الإذاعة والتلفزيون "ظنوا أن هذا الاتفاق -الذي لم يتضح ما إذا كان سيجري إقراره في إيران أو في الولايات المتحدة- سيفتح إيران أمام نفوذهم."

وتابع "أغلقنا هذا الطريق وسنغلقه بالتأكيد في المستقبل. لن نسمح بنفوذ سياسي أو اقتصادي أو ثقافي أمريكي في إيران."

ويرى محللون أن احتمالات رفض خامنئي للاتفاق صغيرة إذا أقره الكونجرس الأمريكي حيث يهدف الأعضاء الجمهوريون إلى عرقلته.

لكن خامنئي استبعد دائما فكرة أن يؤدي الاتفاق إلى مصالحة بين الجمهورية الإسلامية والولايات المتحدة خصمها اللدود منذ الثورة الإسلامية عام 1979 .   يتبع

 
صورة من أرشيف رويترز للزعيم الأعلى الإيراني آية الله علي خامنئي.