18 آب أغسطس 2015 / 01:45 / منذ عامين

قائد الجيش: تفجير بانكوك "لا يتوافق" مع تكتيكات المتمردين في جنوب تايلاند

خبراء يفحصون المزار الديني الذي استهدفه تفجير في العاصمة التايلاندية بانكوك مساء الاثنين. تصوير اتهيت بيراوونجمينثا - رويترز

بانكوك (رويترز) - قال قائد الجيش التايلاندي يوم الثلاثاء إن انفجار القنبلة الذي وقع في مزار ديني شهير في بانكوك وأودى بحياة 22 شخصا من بينهم ثمانية أجانب ”لا يتوافق“ مع التكتيكات التي يستخدمها متمردون انفصاليون في جنوب تايلاند.

ولم يلق مسؤولون تايلانديون حتى الان باللوم على أي جماعة في التفجير الذي استهدف مزار ايراوان مساء الاثنين والذي وصفته الحكومة بانه محاولة لتدمير الاقتصاد. ولم يعلن أحد المسؤولية.

وأبلغ رئيس الشرطة التايلانية سوميوت بومبانموانج الصحفيين أن الهجوم لم يسبق له مثيل في تايلاند. وأضاف أن التفجير أحدثته قنبلة أنبوبية.

وقالت وكالة انباء الصين الجديدة (شينخوا) الرسمية إن بين القتلى ثلاثة صينيين. وقال مسؤولون إن اثنين من المقيمين في هونج كونج واثنين من ماليزيا وشخصا من الفلبين قتلوا أيضا. وأصيب عشرات الاشخاص بجروح من بينهم كثيرون من الصين وتايوان.

وتخوض قوات الأمن التايلاندية حربا ضد تمرد إسلامي محدود في جنوب البلد الذي تهيمن عليه أغلبية بوذية لكن اولئك المتمردين نادرا ما شنوا هجمات خارج معقلهم.

وقال الجنرال اودومديج سيتابوتر قائد الجيش الملكي التايلاندي ونائب وزير الدفاع في مقابلة تلفزيونية ”هذا لا يشبه الحوادث في جنوب تايلاند. القنبلة المستخدمة لا تشبه ايضا النوع المستخدم في الجنوب.“

وقتل اكثر من 6500 شخص -معظمهم مدنيون- في التمرد المستمر منذ 2004 .

وقال المتحدث باسم الشرطة التايلاندية ان عدد قتلى التفجير بلغ 22 في حين اصيب 123 بجروح.

وانتشرت فرق من الشرطة في موقع التفجير في وقت مبكر اليوم الثلاثاء بعضهم يرتدون قفازات بيضاء ويحملون اكياسا بلاستيكية بحثا عن قرائن.

وقال اودومديج ”جمع الادلة الليلة الماضية لم يكتمل.“

ويمثل مزار إيراوان- الذي يقع في منعطف مزدحم قريب من فنادق كبرى ومراكز تجارية ومكاتب ومستشفيات- منطقة جذب سياحية مهمة خاصة للزائرين من شرق آسيا كالصين. ويتعبد هناك أيضا الكثير من أهل تايلاند.

وقال وزير الدفاع براويت ونجسوان لرويترز ”الجناة استهدفوا تدمير الاقتصاد والسياحة لأن الحادث وقع في قلب منطقة سياحية.“

والسياحة هي إحدى النقاط المشرقة القليلة في اقتصاد تايلاند الذي يواصل أداء ضعيفا بعد أكثر من عام من استيلاء الجيش على السلطة في مايو أيار 2014 .

وهي تشكل حوالي 10 بالمئة من الاقتصاد وتوقعت الحكومة عددا قياسيا من الزائرين هذا العام في أعقاب هبوط حاد في 2014 أثناء أشهر من احتجاجات الشوارع والانقلاب.

وفي واشنطن قالت وزارة الخارجية الأمريكية إن من المبكر جدا القول بما إذا كان التفجير عملا إرهابيا. وقال جون كيربي المتحدث باسم الوزارة إن السلطات في تايلاند لم تطلب حتى الآن مساعدة أمريكية.

اعداد وجدي الالفي للنشرة العربية

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below