روسيا تسجن شرطيا من إستونيا والاتحاد الأوروبي يطالب بالإفراج عنه

Wed Aug 19, 2015 10:42am GMT
 

موسكو/بروكسل (رويترز) - قضت محكمة روسية يوم الأربعاء بسجن شرطي من إستونيا 15 عاما مع الشغل بتهمة التجسس في خطوة قد تذكي التوترات بين موسكو والجمهورية السوفيتية السابقة.

وكانت روسيا اعتقلت إستون كوهفر في اتهامات بالتجسس في سبتمبر أيلول العام الماضي قائلة إن عملية الاعتقال جرت داخل أراضيها لكن طالين تؤكد أنه اختطف تحت تهديد السلاح عند نقطة حدودية.

وسيزيد الحكم من توتر العلاقات بين البلدين والتي تدهورت منذ أن ضمت روسيا شبه جزيرة القرم من أوكرانيا العام الماضي.

وقال رئيس وزاراء إستونيا تافي رويفاس على تويتر "أدين بشدة الحكم على إستون كوهفر..يمثل احتجازه بصورة غير قانونية انتهاكا فاضحا للقانون الدولي من قبل روسيا الاتحادية."

ووصف الاتحاد الأوروبي احتجاز كوهفر في روسيا بأنه غير قانوني ودعا إلى الافراج عنه فورا.

وقالت مسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي فيدريكا موجيريني في بيان "حرم السيد كوهفر من حق الحصول على محاكمة عادلة..لم تكن هناك جلسات علنية للمحاكمة."

وذكرت وكالة إنترفاكس الروسية للأنباء نقلا عن محامي كوهفر أن المحكمة أوقعت أيضا عليه غرامة قدرها 100 ألف روبل (1525 دولارا).

(إعداد سها جادو للنشرة العربية - تحرير أمل أبو السعود)

 
رئيس وزاراء إستونيا تافي رويفاس  يشارك في اجتماع في بروكسل يوم 19 مارس اذار 2015. تصوير: إريك فيدال - رويترز