22 آب أغسطس 2015 / 15:41 / بعد عامين

مقتل ضابط بالجيش التركي في اشتباكات مع مسلحين أكراد

عضو في قوات الأمن التركية يحرس نقطة تفتيش على طريق قرب ديار بكر بجنوب شرق البلاد يوم 18 أغسطس اب 2015. تصوير. سيرتاج كايار - رويترز

ديار بكر (تركيا) (رويترز) - قتل أكراد مسلحون بقاذفات صواريخ وبنادق هجومية ضابطا في الجيش التركي خلال هجوم على نقطة تمركز عسكرية في جنوب شرق البلاد في وقت متأخر الجمعة في أحدث حلقات الاشتباكات التي وضعت عملية السلام على شفا الانهيار.

وقالت مصادر أمنية إن مسلحين ينتمون لحزب العمال الكردستاني هاجموا نقطة التمركز في مقاطعة شرناق حوالي الساعة التاسعة والنصف مساء (1830 بتوقيت جرينتش) ليتبادل الطرفان إطلاق النار لساعة كاملة. وقتل الضابط المسؤول عن نقطة التمركز متأثرا بجراحه في مستشفى عسكري بعدها بساعات.

وشنت تركيا أكثر من 400 غارة جوية على معسكرات حزب العمال الكردستاني في شمال العراق وجنوب شرق تركيا منذ أواخر يوليو تموز الماضي وتقول إن عملياتها رد على هجمات متصاعدة ضد ضباط شرطة وجنود. وتصنف تركيا وكذلك الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي حزب العمال الكردستاني منظمة إرهابية.

ويتهم نشطاء أكراد السلطات التركية بشن الحملة العسكرية سعيا لكبح المكاسب السياسية للأكراد وطموحهم الإقليمي في شمال سوريا بينما تقاتل مجموعات موالية لحزب العمال الكردستاني متشددين من تنظيم الدولة الإسلامية. وتنفي أنقرة هذه الاتهامات.

ويأتي تصاعد العنف في توقيت صعب بالنسبة لتركيا وهي البلد العضو في حلف شمال الأطلسي إذ تستعد لإجراء انتخابات برلمانية مبكرة في نوفمبر تشرين الثاني المقبل بعدما فقد حزب العدالة والتنمية أغلبيته البرلمانية في انتخابات أجريت في يونيو حزيران وكانت تلك المرة الأولى التي يعاني فيها الحزب الحاكم وضعا كهذا منذ جاء إلى السلطة قبل ما يربو على عشر سنوات.

كما أصبح اتفاق وقف إطلاق النار الموقع بين الدولة التركية وحزب العمال الكردستاني منذ أكثر من عامين في مهب الريح بعد صراع في الجنوب الشرقي التركي الذي تسكنه أغلبية كردية خلف نحو 40 ألف قتيل على مدار ثلاثة عقود.

ولم تعلن لا الحكومة ولا الحزب بشكل رسمي نهاية جهود السلام لكن هناك مخاوف من صعوبة السيطرة على أعمال العنف التي يقوم بالجزء الأكبر منها مجموعات وفصائل من الشباب صغار السن.

وتشير إحصاءات حكومية إلى أن ما يزيد على 50 من قوات الأمن قتلوا في هجمات منذ منتصف يوليو تموز بالإضافة إلى إصابة 200 آخرين.

وتقدر تقارير إعلامية كردية قتلى حزب العمال الكردستاني بالمئات لكن يظل من العسير التحقق من الأرقام من مصادر مستقلة.

وقال الجيش في بيان يوم السبت إن 12 من أعضاء حزب العمال الكردستاني قتلوا في عمليات بمنطقة شرناق لا علاقة لها بالهجوم على الموقع العسكري. كما أفاد البيان بمقتل 29 مسلحا في غارات جوية بشمال العراق يومي الخميس والجمعة.

إعداد سامح البرديسي للنشرة العربية - تحرير محمد اليماني

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below