حقائق-عضوان آخران بمجلس الشيوخ الأمريكي يؤيدان الاتفاق النووي مع ايران

Mon Aug 24, 2015 10:20pm GMT
 

(رويترز) - قال عضوان ديمقراطيان آخران بمجلس الشيوخ الأمريكي يومي الأحد والاثنين إنهما سيؤيدان الاتفاق النووي المبرم مع إيران ليقترب الرئيس الأمريكي باراك أوباما خطوة من ضمان عدم رفض الاتفاق في الكونجرس.

وقالت ديبي ستابينو وزعيم الديمقراطيين بمجلس الشيوخ هاري ريد إنهما يؤيدان الاتفاق. ويقضي الاتفاق الذي تفاوضت عليه الولايات المتحدة والقوى العالمية الأخرى بوضع قيود جديدة على البرنامج النووي لإيران مقابل رفع العقوبات الاقتصادية عن طهران.

ويحاول أوباما حشد تأييد 34 صوتا في مجلس الشيوخ لضمان ألا يستطيع المشرعون إحباط الاتفاق. وكان 28 عضوا في مجلس الشيوخ -كل الديمقراطيين والمستقلين الذين يصوتون مع الديمقراطيين- قالوا إنهم سيساندون الاتفاق. ومن ثم فإن أوباما يحتاج إلى كسب تأييد ستة أصوات أخرى.

وفيما يلي بيان كيف يكون التصويت المحتمل على الاتفاق:

حينما يعود الكونجرس في الثامن من سبتمبر أيلول من عطلته الطويلة في أغسطس آب ستبدأ المناقشات بشأن "قرار عدم موافقة" على الاتفاق والذي يرعاه الجمهوريون.

وفي مجلس الشيوخ يجب ان يحشد الجمهوريون تأييد 60 صوتا للانتقال بالقرار بموجب النظام الإجرائي المعمول به في المجلس إلى المرحلة التالية. وإذا نجحوا فسوف يحتاجون حينئذ إلى 51 صوتا للموافقة على القرار. وأمامهم حتى 17 من سبتمبر لتحقيق هذه الخطوة.

ولا يوجد حاجز إجرائي مماثل في مجلس النواب. ومن المتوقع أن يحصل القرار بسهولة على الموافقة هناك.

إذا وافق المجلسان كلاهما على القرار فإنه يرسل إلى مكتب الرئيس أوباما لمراجعته. وكان أوباما تعهد بالاعتراض عليه بحق النقض (الفيتو).   يتبع

 
السناتور ديبي ستابينو عضو مجلس الشيوخ الأمريكي تتحدث في الكونجرس يوم 23 ابريل نيسان 2015. تصوير جوشوا روبرتس - رويترز