قوارب الموت والجروح والغاز المسيل للدموع.. علامات في طريق المهاجرين لأوروبا

Wed Aug 26, 2015 10:42am GMT
 

من مارتون دوناي

روسكي (المجر) (رويترز) - كانت الصدمة لا تزال تهز كيان مهندس تكنولوجيا المعلومات السوري حسن ذا الثلاثين عاما بعد أن أرغمه المهربون على قيادة زورق محمل فوق طاقته برفاقه من المهاجرين من تركيا إلى اليونان.

وقف حسن في طابور ينتظر حافلة تنقله إلى داخل المجر وهو يحمل ابن أخته الصغير على ظهره بينما كانت رأس الصغير ملفوفة بضمادة بعد أن جرحته الأسلاك الشائكة وهو يحاول مع أسرته العبور من صربيا إلى دولة في الاتحاد الاوروبي.

كان الولد ذو الثلاثة أعوام قد انتصب واقفا وهم يزحفون عبر أسلاك شائكة ملفوفة إقامتها المجر على حدودها الجنوبية في محاولة لمنع موجات من اللاجئين من الوصول إلى غرب أوروبا.

عادت الأسرة أدراجها لكنها وجدت مثل الآلاف من غيرها طريقا آخر للدخول تحدت به العوائق التي كدستها في طريقها دول أوروبية تشكو من أنها تتعرض للاجتياح.

خاض حسن الرحلة الشاقة المحفوفة بالمخاطر من حماة في سوريا مع شقيقته وزوجها وابنيهما - الصغير في الثالثة والأكبر في الخامسة من العمر - طلبا للأمان والعيش في ألمانيا.

قال حسن "القنابل تنزل علينا كالمطر هناك. الدولة الاسلامية والجيش السوري... الموت مجاني في سوريا."

وأضاف "جئنا ليلا واستسلمنا لشرطة الحدود المجرية. لكن الناس كانوا كثيرين ولم تشأ الشرطة أن تسمح لنا بالعبور ... لذلك حاولنا القفز على السياج."

وعندما جرح الولد الصغير رأسه مسحوا الدم وضمدوا الجرح لكنهم لم يستطيعوا معالجة الجرح الذي انفتح بطول خمسة سنتيمترات تقريبا وخافوا أن يصاب بعدوى.   يتبع