27 آب أغسطس 2015 / 19:44 / منذ عامين

مصادر: مقتل سبعة في اشتباكات بجنوب شرق تركيا

مقاتلون من حزب العمار الكردستاني - صورة من ارشيف رويترز.

ديار بكر (تركيا) (رويترز) - قالت مصادر أمنية والجيش إن سبعة أشخاص بينهم أربعة مدنيين على الأقل قتلوا يوم الخميس في اشتباكات بين القوات المسلحة التركية ومسلحين في جنوب شرق تركيا الذي تسكنه أغلبية كردية.

وذكر شهود ومصادر أمنية أن سحب الدخان ارتفعت فوق بلدة الجزيرة قرب الحدود السورية بعد أن هاجم مسلحون من حزب العمال الكردستاني مزودون بمنصات إطلاق صواريخ قاعدة عسكرية بعد الظهر.

وقال الجيش التركي في بيان إن جنديا قتل وأصيب أربعة في اشتباك مع مقاتلي حزب العمال الكردستاني في ديار بكر.

وأضاف مسؤولون أن الاشتباكات التي احتدمت لأيام بين الجنود والمسلحين تواصلت ليل الأربعاء في بلدة يوكسيكوفا على بعد نحو 300 كيلومتر إلى الشرق قرب حدود تركيا مع العراق وإيران رغم فرض حظر للتجول هناك.

وقال عبد الله زيدان وهو نائب عن حزب الشعوب الديمقراطي المؤيد للأكراد ”هناك أشخاص أصيبوا بجروح خطيرة يعالجون في المنازل. قصفت قوات الأمن أحد الأحياء وأصابت مباني سكنية.“

وانهارت هدنة استمرت عامين ونصف بين تركيا والمقاتلين الأكراد في يوليو تموز بعد أن قتلت مجموعة مقربة من حزب العمال الكردستاني اثنين من ضباط الشرطة بالرصاص وردت تركيا بشن هجمات ضد المجموعة في العراق وتركيا.

وتشير مصادر حكومية ووسائل إعلام تركية إلى مقتل حوالي 800 مقاتل من حزب العمال الكردستاني وأكثر من 60 من جنود الجيش ورجال الشرطة إلى جانب 12 مدنيا.

وذكرت مصادر أمنية أن القتال في الجزيرة أسفر عن مقتل ثلاثة أشخاص وإصابة سبعة بينهم طفل في السابعة من عمره. وأظهرت مقاطع فيديو لرويترز تردد دوي الأعيرة النارية لساعات بعد الهجوم الأول.

وقال مصدر بالحكومة المحلية طلب عدم نشر اسمه إن ثلاثة أشخاص آخرين قتلوا في يوكسيكوفا. وقال زيدان إن أحدهم أب لثلاثة ابناء ويبلغ من العمر 32 عاما.

وأظهرت لقطات من يوكسيكوفا مجموعة تحمل رجلا مغطى ببطانية عليها بقع دماء وهي تناور عندما تعرضت لإطلاق نار.

وتصنف تركيا والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي حزب العمال الكردستاني منظمة إرهابية. وقتل أكثر من 40 ألف شخص معظمهم أكراد منذ أن حمل المقاتلون السلاح في عام 1984 من أجل إقامة وطن للأكراد وهو هدف قلصوه فيما بعد لقدر أكبر من الحكم الذاتي.

واندلعت أعمال العنف الأحدث بعدما لم تسفر انتخابات السابع من يونيو حزيران عن حكومة يقودها حزب واحد. ويهدد العنف الآن بالتأثير على انتخابات جديدة من المقرر أن تجرى في الأول من نوفمبر تشرين الثاني.

إعداد دينا عادل للنشرة العربية - تحرير مصطفى صالح

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below