27 آب أغسطس 2015 / 20:39 / بعد عامين

قوات أفغانية تشن هجوما على حركة طالبان بمساعدة حلف الأطلسي

لشكركاه (أفغانستان) (رويترز) - انضم جنود من قوة تابعة لحلف شمال الأطلسي تقودها الولايات المتحدة إلى حملة للجيش الأفغاني تحاول وقف تقدم طالبان في إقليم هلمند الذي قوض آمال التوصل إلى سلام عن طريق التفاوض.

وبعد نحو 14 عاما من الغزو الأمريكي الذي أطاح بحركة طالبان بعد هجمات 11 سبتمبر أيلول 2001 تحقق طالبان مكاسب. وسقطت يوم الأربعاء منطقة قلعة موسى في هلمند في أيدي طالبان للمرة الأولى منذ عام 2007.

وقال دولت وزيري المتحدث باسم وزارة الدفاع "نائب وزير الدفاع موجود في هلمند الآن وهناك عملية مستمرة بكل قوة لاستعادة المنطقة."

وقال تحالف الدعم الحازم التابع لحلف شمال الأطلسي إن طائرات أمريكية أسقطت قنابل على قلعة موسى تسع مرات في الساعات الأربع والعشرين الأخيرة وإن بعض الجنود الأجانب كانوا يساعدون على الأرض.

وقال المتحدث الكولونيل برايان تريبوس "أعضاء الدعم الحازم يقدمون التدريب والمشورة ويساعدون عناصر من الجيش الأفغاني تعمل في قلعة موسى."

وانهارت محادثات السلام الشهر الماضي بعد الاعلان عن وفاة زعيم طالبان الملا عمر منذ عامين.

وبعد الاعلان وقعت سلسلة من الهجمات المميتة في العاصمة وهجمات شنتها طالبان في أنحاء البلاد.

وقال جرايمي سميث وهو محلل مخضرم في الشؤون الأفغانية بمجموعة الأزمات الدولية "إذا كانت الحكومة تريد انضمامهم إلى طاولة التفاوض فإنها تحتاج إلى منعهم من السيطرة على بلدات."

يأتي سقوط قلعة موسى بعد وقت قصير من انتزاع طالبان منطقة نوزاد المجاورة. وإذا اضيفت إلى منطقة ثالثة إلى الشمال فإن طالبان تسيطر الآن على مساحة كبيرة من هلمند وعلى إنتاج الافيون ومسارات رئيسية تؤدي إلى إيران وباكستان تستخدم في تهريب الهيروين إلى أوروبا.

إعداد رفقي فخري للنشرة العربية - تحرير محمد اليماني

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below