28 آب أغسطس 2015 / 12:20 / بعد عامين

مئات القتلى فيما يسعى المهاجرون للوصول لأوروبا

مهاجرون سوريون يمشون على خط للسكك الحديدية لعبور حدود صربيا مع المجر يوم الخميس. تصوير ماركو دجوريكا - رويترز

طرابلس/أينشتاد (رويترز) - انتشلت ليبيا يوم الجمعة جثث 82 مهاجرا جرفتهم الأمواج بعد أن غرق قاربهم المكدس في طريقه إلى أوروبا بينما قالت النمسا إن 71 لاجئا بينهم رضيعة ماتوا داخل شاحنة تبريد مهجورة.

واعتقل ثلاثة أشخاص في المجر فيما يتصل بالوفيات في الشاحنة وتشتبه الشرطة النمساوية في أن عصابة تهريب بلغارية -مجرية هي المسؤولة.

وقالت الشرطة إن الضحايا وهم 59 رجلا وثماني نساء وأربعة أطفال بينهم رضيعة قدر عمرها بين عام وعامين هم على الأرجح من سوريا.

وفي الكارثة الليبية هناك 180 شخصا على الأقل بين قتيل ومفقود.

وحدثت واقعة النمسا والغرق قبالة ساحل ليبيا بسبب توافد موجات جديدة من اللاجئين الباحثين عن ملاذ هربا من الحرب والفقر الأمر الذي وضع أوروبا في مواجهة أسوأ أزمة لاجئين منذ الحرب العالمية الثانية.

وقالت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين يوم الجمعة إن عدد اللاجئين والمهاجرين الذين عبروا البحر المتوسط في محاولة للوصول إلى أوروبا تخطى 300 ألف هذا العام ارتفاعا من 219 ألفا في عام 2014 كله.

ولقي أكثر من 2500 شخص حتفهم في الرحلة هذا العام حتى الان مقارنة بما وصل الى 3500 قتيل او مفقود عام 2014.

وقال مسؤول أمني في بلدة زوارة بغرب ليبيا من حيث انطلق القارب المنكوب إنه كان هناك نحو 400 شخص على متن القارب وبدا أن الكثير منهم كانوا محاصرين داخل المكان المخصص لتخزين الامتعة عندما انقلب يوم الخميس.

وقال إبراهيم العطوشي وهو مسؤول بالهلال الأحمر إن حوالي مئة شخص مازالوا مفقودين وأنه جرى إنقاذ نحو 198 مهاجرا.

وقال المسؤول الأمني إن المهاجرين كانوا من منطقة أفريقيا جنوب الصحراء وباكستان وسوريا والمغرب وبنجلادش.

وذكر خفر السواحل الإيطالي ان 1430 شخصا أنقذوا خلال عدة عمليات قبالة ساحل ليبيا يوم الخميس وأرسلت سفينة تجارية لإغاثة قارب صغير يحمل 125 شخصا وانتشلت جثتين.

ولخفر السواحل الليبي قدرات محدودة ويعتمد على القوارب المطاطية وزوارق القطر وسفن الصيد.

وزوارة قرب الحدود التونسية هي نقطة انطلاق رئيسية للمهربين الذين يشحنون المهاجرين إلى إيطاليا.

وليبيا هي ممر عبور رئيسي للمهاجرين الذين يأملون في الوصول لأوروبا. واستغلت شبكات التهريب انعدام القانون والفوضى لجلب سوريين إلى ليبيا عن طريق مصر بينما يصل الأفارقة عن طريق النيجر والسودان وتشاد.

*الاجتياح شمالا

في أوروبا تدفقت موجة من اللاجئين والمهاجرين شمالا عبر البلقان خلال الأيام الأخيرة وعبر آلاف السوريين والأفغان والباكستانيين من صربيا إلى المجر العضو في الاتحاد الأوروبي حيث قالت السلطات إن أكثر من 140 ألف شخص ضبطوا وهم يدخلون البلاد حتى الآن هذا العام.

ويأمل كلهم تقريبا في الوصول للدول الأكثر ثراء في شمال وغرب أوروبا مثل المانيا والسويد.

وتبني المجر وهي جزء من منطقة شينجن الاوروبية التي لا يحتاج السفر فيها الى تأشيرات دخول سياجا مرتفعا على طول حدودها مع صربيا لمواجهة ما تقول إنه خطر على أمن أوروبا ورخائها وهويتها.

وكانت الشرطة النمساوية قد قدرت عدد القتلى الذين عثر عليهم في الشاحنة المهجورة قرب حدود المجر بنحو 50 لكنها زادت العدد إلى 71.

وعثرت دورية نمساوية للطرق السريعة على شاحنة تبريد قرب الحدود المجرية قبل ظهر الخميس. وكانت السوائل من الجثث المتحللة تتسرب من بابها الخلفي.

وتركت الشاحنة على جانب الطريق السريع القادم من المجر إلى العاصمة النمساوية فيينا.

وقال هيلموت ماربان وهو متحدث باسم الشرطة في بورجنلاند ”استمر العمل طوال الليل وأتوقع أن تكون كل الجثث قد أزيلت الآن.. لا يزال محققو الطب الشرعي في الشاحنة ويحاولون تحديد كل الحقائق.“

وتوجد الشاحنة في مبنى جمارك ببلدة نيكلسدورف حيث توجد منشآت تبريد وحيث شوهد خبراء الطب الشرعي وهم ينقلون أكياس الجثث بعيدا.

وفي المجر قالت الشرطة إن عشرة مهاجرين سوريين أصيبوا الجمعة عندما انقلبت سيارة فان كان يقودها روماني يشتبه في أنه ضالع في تهريب البشر وهي في طريقها إلى بودابست.

وخلال مؤتمر صحفي بجنيف قالت المفوضية السامية لشؤون اللاجئين إنه خلال إحدى الوقائع اختنق 51 يوم الخميس داخل المكان المخصص لتخزين الامتعة في قارب. وقال ناجون إن المهربين ضربوهم ليجبروهم على دخول مكان تخزين الأمتعة وابتزوا الأموال من أي شخص كان يريد الخروج لالتقاط الانفاس.

وقال أحد الناجين وهو جراح عظام عراقي انه دفع 3000 يورو (3385 دولارا) للسماح له بالصعود الى السطح برفقة زوجته وطفله البالغ من العمر عامين.

وقالت المتحدثة باسم المفوضية ميليسا فلمينج إنه في الأسبوع الماضي لقي 49 شخصا حتفهم في مكان تخزين الأمتعة بقارب آخر بعد أن استنشقوا غازات سامة ويوم الأربعاء اعتبر 21 شخصا في عداد الموتى عندما واجه قارب على متنه 145 شخصا صعوبات.

إعداد ليليان وجدي للنشرة العربية - تحرير أميرة فهمي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below