30 آب أغسطس 2015 / 14:57 / بعد عامين

مقتل أربعة مدنيين وضابطي شرطة في هجمات بجنوب شرق تركيا

مسلحان من الجناح العسكري لحزب العمال الكردستاني يجلسان بجوار أسلحة في دياربكر يوم 17 اغسطس اب 2015. تصوير: رويترز.

ديار بكر (تركيا) (رويترز) - قتل طفل وثلاثة مدنيين آخرين إلى جانب اثنين من ضباط الشرطة في أعمال عنف بجنوب شرق تركيا يوم الأحد في أعقاب انهيار وقف لإطلاق النار بين الحكومة والمقاتلين الأكراد.

وتقع الاشتباكات بين حزب العمال الكردستاني المحظور وقوات الجيش بصورة شبه يومية تقريبا منذ الشهر الماضي. ويستهدف مقاتلو الحزب الجيش والشرطة بعد أن شنت الحكومة غارات جوية على معسكرات الحزب في شمال العراق.

وفي إقليم ديار بكر قالت مصادر أمنية إن طفلا قتل وأصيب مدني حينما انفجرت عبوة ناسفة لدى مرور جنود.

وفي حادث منفصل قالت المصادر الأمنية إن مجموعة من المهاجمين في حي ديجليكنت الراقي في ديار بكر فتحت النار على رجال شرطة مما أسفر عن مقتل أحدهم وإصابة آخر. وحملت المصادر حزب العمال الكردستاني المسؤولية.

وفي سيلوبي جنوب شرقي ديار بكر قالت وكالة دوجان للأنباء إن ثلاثة مدنيين لاقوا حتفهم يوم الأحد عندما فتحت الشرطة النار على منزل. ولم يتضح السبب وراء إطلاق الشرطة للنار.

وقالت الوكالة إن حادثة منفصلة وقعت في البلدة قتل خلالها ضابط شرطة وأصيب أربعة في اشتباك.

إعداد ليليان وجدي للنشرة العربية - تحرير محمد هميمي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below