1 أيلول سبتمبر 2015 / 06:54 / منذ عامين

أربعة قتلى وعشرات الجرحى في هجوم انتحاري على القوات الباكستانية

منقذون في موقع هجوم انتحاري في باكستان. ارشيف رويترز

بيشاور (باكستان) (رويترز) - قال مسؤولون إن انتحاريا قتل أربعة أشخاص على الأقل وأصاب العشرات يوم الثلاثاء في المنطقة المضطربة بشمال غرب باكستان حيث تقاتل قوات الأمن الإسلاميين المتشددين.

وأعلنت جماعتان متشددتان متحالفتان هما حركة طالبان الباكستانية وعسكر الاسلام المسؤولية عن الهجوم الذي وقع في اقليم خيبر قرب الحدود الافغانية حيث تقاتلهما قوات الامن منذ اكتوبر تشرين الاول الماضي.

وقال شوكت الله أفريدي وهو مسؤول كان على بعد أمتار من مكان الانفجار لرويترز إن الهجوم استهدف سيارة تابعة لقوات الأمن كانت أمام مجمع حكومي في منطقة جمرود بإقليم خيبر.

وتابع ”كنت قد دخلت مكتبي للتو وجلست على الكرسي عندما سمعت دوي انفجار هائل.“

ويقع مكتب أفريدي في الطريق من مدينة بيشاور عبر ممر خيبر وصولا إلى الحدود مع افغانستان.

وذكر طبيب يدعى نور وزير أن 42 شخصا على الأقل أصيبوا ونقلوا إلى المستشفى في مدينة بيشاور الواقعة على بعد نحو 20 كيلومترا إلى الشرق مضيفا أن عدد القتلى قد يرتفع.

وحركة طالبان الباكستانية حليفة لطالبان الأفغانية وتقاتل قوات الحكومة الباكستانية سعيا لتطبيق تفسيرها المتشدد للشريعة الإسلامية.

وأعلنت حركة طالبان مسؤوليتها عن الهجوم وأيضا عسكر الاسلام.

وقال المتحدث باسم طالبان الباكستانية محمد خراساني في اتصال هاتفي مع رويترز إن الهجوم انتقام من عمليات الحكومة ضدهم.

كما اتصل ايضا المتحدث باسم عسكر الاسلام صلاح الدين ايوبي برويترز وأعلن المسؤولية عن الهجوم.

وقال الجيش الباكستاني ان مئات المتشددين قتلوا في ضربات برية وجوية كما قتل عدد من الجنود.

ولم يتسن لرويترز التحقق من أرقام القتلى نظرا للقيود المشددة المفروضة على الدخول إلى المنطقة.

ويقاتل الجيش طالبان الباكستانية وحليفتها جماعة عسكر الإسلام في خيبر منذ أكتوبر تشرين الأول من العام الماضي وتتركز معظم المعارك في وادي تيراه قرب الحدود مع أفغانستان.

وتردد ان المئات من متشددي طالبان لجأوا إلى خيبر بعد فرارهم من عملية عسكرية بدأت في يونيو حزيران من العام الماضي بمعقلهم في وزيرستان الشمالية.

وسيطر المتشددون في وقت من الأوقات على أراض في مناطق قبلية وكذلك وادي سوات لكن العمليات العسكرية المتكررة أضعفتهم منذ عام 2009.

وأصبحت طالبان الآن تنشط في جيوب أصغر بالمناطق القبلية القريبة من الحدود الأفغانية حيث مازالت تنفذ التفجيرات والهجمات الأخرى على القوات الأفغانية وأهداف أخرى.

إعداد أميرة فهمي للنشرة العربية - تحرير منير البويطي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below