1 أيلول سبتمبر 2015 / 08:45 / بعد عامين

تايلاند تعتقل أجنبيا ثانيا يشتبه بتورطه في تفجير بانكوك

بانكوك (رويترز) - قال رئيس الوزراء التايلاندي برايوت تشان أوتشا إن الشرطة ألقت القبض على مشتبه به أجنبي ثان يوم الثلاثاء في إطار ملاحقتها لمنفذي أدمى تفجير في البلاد.

واجهة زجاجية لمتجر تحطمت جراء انفجار في بانكوك يوم 18 اغسطس اب 2015. تصوير: أتهيت بيراونجميتا - رويترز

وقتل 20 شخصا في التفجير الذي وقع يوم 17 أغسطس آب في مزار هندوسي بالعاصمة بانكوك وأصيب أكثر من مئة آخرين. وهناك 14 أجنبيا بين قتلى التفجير الذي قالت الحكومة إنه استهدف توجيه ضربة للاقتصاد المتعثر.

واعتقلت الشرطة المشتبه به في إقليم سا كايو شرقي بانكوك على الحدود مع كمبوديا. ونقل المشتبه به إلى بانكوك لاستجوابه.

وقال برايوت للصحفيين بعد اجتماع وزاري أسبوعي ”اعتقلنا شخص آخر. وهو ليس تايلانديا.“

وأظهرت لقطات تلفزيونية للمشتبه به رجلا نحيفا يرتدي قبعة رياضية ونظارة شمس وله شارب قصير.

وقال براوت تاورونسيري وهو متحدث باسم الشرطة إن المشتبه به الثاني الذي اعتقل يوم‭ ‬الثلاثاء لعب دورا مهما في التفجير.

وأضاف أنه لا يمكنه تأكيد ما إذا كان المعتقل هو المشتبه به الرئيسي الذي ظهر في لقطات تلفزيونية وهو يترك حقيبة في موقع التفجير.

وتابع أن المشتبه به متورط أيضا في تفجير آخر صغير وقع في بانكوك يوم 18 أغسطس آب.

وجاء الاعتقال بعد أن ألقت قوات الأمن القبض على مشتبه به أجنبي في مداهمات مطلع الأسبوع على مشارف بانكوك. وعثرت القوات على متفجرات.

وتقول الشرطة إنها نقلت 22 ضابطا من مناصبهم بسبب التقصير. وجاء القرار بعد يوم من تصريح قائد الشرطة بأنه يعد بمنح مكافأة للمحققين بسبب اعتقال المشتبه به الأول.

وستة من بين هؤلاء الضباط من إقليم ساو كايو ويعمل الباقون في مناطق ببانكوك أجرت فيها قوات الأمن المداهمات مطلع الأسبوع.

وأصدرت الشرطة التايلاندية يوم الاثنين مذكرتين لاعتقال امرأة تايلاندية ورجل أجنبي.

وقالت أسرة المشتبه بها يوم الاثنين إنها سافرت إلى تركيا للعمل مع شريكها وطفلها قبل شهرين أو ثلاثة.

وتتحرى الشرطة عن صلة محتملة لأتراك في التفجير. وصادرت الشرطة جوازات سفر تركية مزورة وطلبت مترجما تركيا للمساعدة في استجواب المشتبه به الذي ألقت القبض عليه يوم السبت ويبلغ من العمر 28 عاما.

ولم تؤكد السلطات هوية المشتبه به ولا جنسيته ويتهم بحيازة متفجرات غير قانونية.

وتتركز التكهنات على المتعاطفين مع الويغور المسلمين المعارضين للحكومة ومتمردي الملاي العرقيين في جنوب تايلاند ومتشددين أجانب وآخرين.

وأثارت تايلاند غضبا دوليا في يوليو تموز عندما رحلت قسرا أكثر من مئة من الويغور إلى الصين.

إعداد ياسمين حسين للنشرة العربية - تحرير علا شوقي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below