المهاجرون يتدفقون على النمسا بعد سماح المجر لهم بالعبور

Sat Sep 5, 2015 11:26am GMT
 

من كريستينا تان وكارين شتروهيكر

هيجيشالوم (المجر)/فيينا (رويترز) - تدفق آلاف من المهاجرين المنهكين على النمسا يوم السبت في حافلات عبر الحدود بعد أن كفت الحكومة المجرية عن محاولة منعهم من العبور فيما يرزح نظام اللجوء في أوروبا تحت ضغوط من الأعداد الكبيرة التي تصل إلى حدودها.

وبعد أيام من المواجهة والفوضى نشرت حكومة المجر اليمينية عشرات الحافلات لنقل المهاجرين من العاصمة بودابست واصطحاب أكثر من ألف - معظمهم لاجئون من الحرب السورية - انطلقوا سيرا على الأقدام يوم الجمعة على الطريق السريع الرئيسي المؤدي لفيينا.

وقالت النمسا إنها اتفقت مع ألمانيا على السماح للمهاجرين بالدخول لتتنازل بذلك عن قواعد نظام اللجوء الذي وصل إلى نقطة الانهيار بسبب أسوأ أزمة لاجئين في أوروبا منذ حروب يوغوسلافيا في التسعينيات.

وأصرت المجر على أنها لن توفر هذه الرحلات سوى مرة واحدة حتى مع بدء تجمع مئات المهاجرين الآخرين في بودابست يوم السبت ضمن تدفق لا يتوقف فيما يبدو من المهاجرين الذين يتحركون عبر شبه جزيرة البلقان من تركيا واليونان.

واصطف المهاجرون المرهقون في طوابير طويلة وقد لفوا أجسادهم بالبطانيات وأكياس النوم لتحميهم من المطر. وكان بعضهم يحمل أطفالا ونزلوا من الحافلات على الجانب المجري من الحدود ثم توجهوا للنمسا سيرا على الأقدام واستقبلهم عمال الإغاثة بالفاكهة والمياه. وحمل بعض النمساويين الذين كانوا بانتظارهم لافتات كتب عليها "مرحبا باللاجئين".

وقال سوري يدعى محمد "نحن سعداء. سنذهب إلى ألمانيا" بينما قال آخر طلب عدم نشر اسمه "ينبغي إخراج المجر من الاتحاد الأوروبي. يا لها من معاملة سيئة."

وقالت شرطة ولاية بافاريا الألمانية إنها تتوقع وصول أول دفعة من اللاجئين في ألمانيا نحو الساعة 1000 بتوقيت جرينتش وقالت شركة القطارات الوطنية دويتشه بان إن قطارا خاصا على متنه 500 لاجئ سيصل إلى مدينة ميونيخ وقت الغداء.

واتخذت المجر - وهي نقطة دخول رئيسية لمنطقة شنجن في أوروبا بالنسبة للمهاجرين الذين يتحركون شمالا عبر البلقان حيث يمكن التنقل من بلد لآخر دون الحاجة لتأشيرة سفر- موقفا متشددا وتعهدت بإغلاق حدودها الجنوبية خلال أيام. كما صور مسؤولون مجريون الأزمة على أنها دفاع عن رخاء أوروبا وهويتها و"قيمها المسيحية" ضد تدفق المهاجرين ومعظمهم مسلمون.   يتبع

 
مهاجرون يصلون الى محطة للقطارات في النمسا يوم السبت. تصوير: هاينز بيتر بادر - رويترز