6 أيلول سبتمبر 2015 / 19:24 / منذ عامين

منتقدون يطالبون أمريكا بمساعدة أوروبا من خلال قبول مزيد من المهاجرين

مهاجرون في قرية روسك بالمجر يوم الاحد. تصوير: لازلو بالوه - رويترز.

واشنطن (رويترز) - تعرضت الولايات المتحدة لمزيد من الضغط يوم الأحد لمساعدة أوروبا على توفير ملاذ لفيضان المهاجرين الفارين من الحرب والفوضى لكن واشنطن لم تظهر أي بادرة على أنها تعتزم قبول أعداد أكبر من المهاجرين.

ودعا ديفيد ميليباند رئيس لجنة الانقاذ الدولية ووزير الخارجية البريطاني السابق الولايات المتحدة على إبداء ”ذلك النوع من القيادة الذي تبديه أمريكا في مثل هذه القضايا“.

وقال ميليباند لقناة تلفزيون (إيه.بي.سي) ”كان للولايات المتحدة دائما دور قيادي في إعادة توطين اللاجئين لكن (استيعاب) 1500 شخص على مدى أربع سنوات يمثل مساهمة ضئيلة للغاية في معالجة الجانب الإنساني لهذه المشكلة.“

ولم يبد المتحدث باسم الخارجية الأمريكية جون كيربي في مقابلة مع رويترز في وقت متأخر يوم السبت أي مؤشر على أن الولايات المتحدة ستزيد بشكل كبير عدد المهاجرين الذين تسمح لهم بدخول البلاد. وأشار كيربي إلى المساهمة الأمريكية بأربعة مليارات دولار لإغاثة اللاجئين وأعاد التأكيد على موقف إدارة الرئيس أوباما فيما يتعلق بالمخاوف الأمنية.

وقال كيربي ”هناك عملية تدقيق مهمة للقادمين من سوريا يتعين علينا أن نتبعها“. وأضاف ان إدارة أوباما على اتصال مع الحلفاء الأوروبيين وتبحث مختلف الخيارات.

وتريد السلطات الأمريكية منع تسلل متشددين من تنظيم الدولة الإسلامية أو القاعدة إلى الولايات المتحدة كلاجئين.

لكن هناك مخاطر للتشبث بهذه السياسة وعدم القيام بدور أكثر فاعلية في مساعدة أوروبا. وأقر مسؤول أمريكي آخر طلب عدم نشر اسمه بأنه في ضوء الصور المروعة لمحنة المهاجرين فإن واشنطن قد تواجه مشكلة في صورتها الدولية لسماحها بدخول عدد محدود من المهاجرين مقارنة بالدول الأوروبية.

ومنذ اندلاع الصراع في سوريا أوائل عام 2011 سمحت الولايات المتحدة بدخول 1500 لاجئ من هناك غالبيتهم العظمى هذا العام. وقال كيربي إن زهاء 1500 لاجئ آخر يمكن السماح لهم بالدخول بحلول نهاية عام 2015 وربما عدد أكبر العام القادم.

وقال مايكل اجناتييف وهو قيادي سابق بالحزب الليبرالي في كندا والذي يعمل حاليا استاذا بكلية كنيدي بجامعة هارفارد في مقال بصحيفة نيويورك تايمز إن الولايات المتحدة وكندا ودول الشرق الأوسط كلهم مخطئون في اعتقادهم بأن الأزمة مشكلة أوروبية.

وأضاف ان الولايات المتحدة عليها مع حلفائها مسؤولية أمام اللاجئين السوريين -الذي يقدر عددهم بأربعة ملايين منذ اندلاع الحرب الأهلية في بلادهم- نظرا لأن هذه الدول تسلح المعارضة السورية وتقاتل تنظيم الدولة الاسلامية في بلادهم.

وكتب اجناتييف قائلا ”إلقاء اللوم على الأوروبيين هو تنصل من المسؤولية كما أن باقي أعذارنا مثل عدم امتلاك اللاجئين لوثائق هجرة صحيحة أمر مقزز.“

اعداد أحمد حسن للنشرة العربية- تحرير سيف الدين حمدان

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below