7 أيلول سبتمبر 2015 / 20:14 / بعد عامين

جيش مالي يضبط خلية لمن يشتبه إنهم إسلاميون متشددون بالعاصمة

باماكو (رويترز) - قال جيش مالي يوم الاثنين إنه ضبط ثلاثة يشتبه بأنهم أعضاء في جماعة إسلامية متشددة جديدة يقول إنها وراء سلسلة من الهجمات المسلحة استهدفت قوات الأمن في العاصمة باماكو وحولها في الآونة الأخيرة.

جنود يخفرون فندقا تعرض لهجوم في سيفاري بمالي يوم 11 اغسطس آب 2015. تصوير: اداما ديارا - رويترز.

وألقي باللائمة على جبهة تحرير ماسينا بقيادة الجهادي المخضرم مادو كوفا في سلسلة هجمات نقلت الصراع مع الإسلاميين الممتد منذ ثلاثة أعوام في مالي من شمال البلاد الصحراوي النائي الى جنوبها ذي الكثافة السكانية العالية.

وقال موديبو نامان تراوري من مكتب العلاقات العامة للجيش ”ألقت القوات الخاصة القبض على ثلاثة إرهابيين ينتمون جميعا لمجموعة امادو كوفا اثناء الليل من السبت الى الاحد.“

وقال بيان للجيش إن المعتقلين هم حسن ديكو الذي وصف بأنه ساعد كوفا الأيمن وعلي سانجاري وهو سائق سيارة أجرة.

وأضاف أن ايوبا سانجاري من ساحل العاج هو المسؤول عن الشؤون اللوجيستية للخلية أن السلطات عثرت على كميات كبيرة من الأسلحة والذخائر والقنابل اليدوية عند تفتيش منزله.

وقال الجيش إن هذه الخلية مسؤولة عن الهجمات على مساكن أفراد من قوة حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة في مالي وموقع للشرطة في باماكو الى جانب قاعدة لقوات الأمن في باجوينيدا خارج العاصمة.

وكان مقاتلون إسلاميون يرتبط بعضهم بصلات بتنظيم القاعدة قد سيطروا على شمال مالي في 2012. ونجح تدخل عسكري بقيادة فرنسا في إخراجهم من شمال البلاد في العام التالي لكن فلول المتمردين مازالوا يشنون هجمات.

إعداد دينا عادل للنشرة العربية- تحرير سيف الدين حمدان

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below