8 أيلول سبتمبر 2015 / 06:29 / منذ عامين

مقتل 15 شرطيا تركيا في هجومين وطائرات تقصف مواقع للمقاتلين الأكراد

ديار بكر (تركيا) (رويترز) - قال مسؤول حكومي لرويترز إن المقاتلين الأكراد قتلوا 15 من رجال الشرطة في تفجيرين بإقليمين في شرق تركيا يوم الثلاثاء وهو ما يوسع صراعا مع الحكومة التركية.

مقاتلان من حزب العمال الكردستاني - صورة من ارشيف رويترز.

وقصفت أكثر من 40 طائرة حربية تركية أهدافا لمقاتلي حزب العمال الكردستاني ليل الاثنين في شمال العراق حيث توجد قواعد للحزب ردا على قتل 16 جنديا تركيا يوم الأحد قرب الحدود العراقية في أعنف هجوم لحزب العمال الكردستاني منذ انهيار هدنة عمرها عامان.

وكان تفجير يوم الثلاثاء الذي وقع في إقليم أغدير أحدث حلقة في سلسلة هجمات لمقاتلي حزب العمال الكردستاني على جنود الجيش والشرطة في شرق تركيا الذي تقطنه أغلبية كردية منذ استؤنف القتال في يوليو تموز.

وقتل تفجير منفصل في إقليم ماردين بجنوب شرق تركيا شرطيا وأصاب ثلاثة آخرين بجراح.

وقال الرئيس طيب أردوغان إن حزب العمال الكردستاني ”تكبد خسائر فادحة“ داخل تركيا وخارجها وأصبح الآن في وضع دفاعي.

وقال في كلمة ألقاها في أكاديميين في قصره في أنقرة ”التطورات التي وقعت في الآونة الأخيرة هي نتاج للفزع الذي تلى ذلك. والخسائر التي تكبدها التنظيم من جراء عمليات (الجيش التركي) يمكن وصفها بالآلاف.“

ويأتي تجدد الصراع قبل أسابيع من الانتخابات التي يأمل حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا أن تعيد له أغلبيته في البرلمان.

وأدت الاشتباكات إلى تقويض عملية سلام بدأها الرئيس اردوغان في عام 2012 في محاولة لإنهاء تمرد أدى لسقوط أكثر من 40 ألف قتيل.

وعقَّد الصراع أيضا دور تركيا في القتال الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم الدولة الإسلامية. وتقاتل ميليشيا كردية متحالفة مع حزب العمال الكردستاني تنظيم الدولة الإسلامية في شمال سوريا مدعومة بغارات جوية أمريكية. ولكن أنقرة تخشى أن تثير المكاسب التي يحققها الأكراد السوريون المشاعر الانفصالية بين المواطنين الأكراد في تركيا.

وقال مصدر أمني إن عشرات من طائرات إف-16 وإف-4 شاركت في العملية الجوية في شمال العراق والتي بدأت نحو الساعة العاشرة مساء الاثنين (1900 بتوقيت جرينتش) واستمرت ست ساعات.

واستهدفت الغارات الجوية مناطق تقع حول قواعد حزب العمال في قنديل وباسيان أفاشين وزاب وأصابت مخازن للسلاح والغذاء ومواقع مدافع آلية لحزب العمال الكردستاني.

وقالت مصادر أمنية أن عمليات عسكرية تشارك فيها قوات برية مستمرة في منطقة غابات على مقربة من الحدود لكنها لم تؤكد أنباء في وسائل الإعلام التركية بأن قوات خاصة عبرت الحدود إلى العراق في مناورة ”مطاردة ساخنة“ وهو ما فعلته في مراحل سابقة من الصراع.

وقال أحد المصادر الأمنية إن عشرات من مقاتلي حزب العمال الكردستاني قُتلوا في الغارات الجوية.

وتصنف تركيا والاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة حزب العمال الكردستاني على أنه منظمة إرهابية.

وذكرت وكالة دوجان التركية للأنباء إن هجوم أغدير وقع خلال توجه رجال الشرطة في حافلة صغيرة إلى بوابة حدودية تربط بين تركيا وجيب ناخشوان الذي يتمتع بحكم ذاتي والواقع بين ارمينيا وإيران وتسيطر عليه أذربيجان.

وقال إردوغان يوم الأحد إن نحو ألفين من مقاتلي حزب العمال الكردستاني قتلوا منذ بدء الصراع في يوليو تموز. وتشير معلومات من مسؤولين حكوميين ومصادر أمنية إن نحو مئة فرد من قوات الأمن التركية قتلوا.

وأثارت هجمات حزب العمال الكردستاني غضب القوميين ضد الأكراد. وقال حزب الشعوب الديمقراطي المؤيد للأكراد في تركيا إن حشدا هاجم مقره في العاصمة أنقرة ليل الثلاثاء.

وقال جارو بيلان عضو البرلمان عن حزب الشعوب الديمقراطي لرويترز ”يوجد مئات أمام المبنى الان يرددون شعارات ويقذفون حجارة وهشموا زجاج نوافذ المبنى. والشرطة تقف متفرجة.“ ولم يتسن الحصول على تعليق من شرطة أنقرة.

وقال بيلان ”ما يجري كسره الان هو أملنا في ان نعيش سويا“ مضيفا ان حريقا صغيرا شب وأخمده رجال الاطفاء.

وقال حزب الشعوب الديمقراطي على تويتر إن 126 مبنى للحزب في أنحاء البلاد هوجمت يوم الاثنين.

وفي حادث منفصل قالت صحيفة حريت ان مجموعة رشقت مقرها في اسطنبول بالحجارة بعد أقل من 48 ساعة من هجوم مماثل.

وقالت صحف إن حشودا قرب مدينة مرسين على البحر المتوسط أغلقت طريقا سريعا وهاجمت حافلات متوجهة إلى مناطق تقطنها أغلبية كردية وهشمت نوافذها بالحجارة.

وقالت صحيفة بيرجون اليسارية اليومية إن نحو ألفي شخص داهموا مشروع بناء مملوكا للدولة في إقليم أرضروم لغضبهم من مجموعة من عمال البناء الأكراد العرقيين للاشتباه في تعاطفهم مع حزب العمال الكردستاني.

وقالت قناة (سي.إن.إن ترك) إن عمالا في مزرعة كردية في بلدة بيبازاري قرب العاصمة التركية أنقرة نجوا بأعجوبة من مجموعة من الناس حاولت قتلهم.

وقالت تقارير إعلامية إن مكتبا لحزب الشعوب الديمقراطي ومكتبة قريبة في إقليم قرشهر بوسط الأناضول أشعل فيهما النيران في وقت متأخر يوم الثلاثاء أفراد حشد غاضب يهتفون بشعارات تعبيرا عن التعاطف مع الجنود والشرطة الذين قتلوا. وذكرت تقارير إعلامية أن المكتبة مملوكة لمسؤول في الحزب.

إعداد رفقي فخري للنشرة العربية- تحرير دينا عادل

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below