9 أيلول سبتمبر 2015 / 07:44 / منذ عامين

رئيس ميانمار يجتمع مع متمردين مسلحين في محادثات سلام

رئيس ميانمار ثين سين في نايبيداو يوم الأربعاء. تصوير: سوي زيا تون - رويترز

نايبيداو (رويترز) - ظهر رئيس ميانمار ثين سين يوم الأربعاء للمرة الأولى منذ بدء حملة لانتخابات 8 نوفمبر تشرين الثاني العامة واجتمع مع قادة جماعات أقلية عرقية في محادثات لوقف اطلاق النار في العاصمة نايبيداو.

وإذا أبرم اتفاق مع الجماعات المتمردة فسيكون ذلك مكسبا سياسيا لثين سين الذي وضع الأمر على رأس أولوياته ليعزز فرص حزب التضامن والتنمية الحاكم في أول انتخابات عامة منذ انتهاء الحكم العسكري.

لكن خبراء يقولون إن من غير المرجح أن يبرم اتفاق مع كل الجماعات العرقية مع استبعاد بعض الجماعات من المحادثات ومع استمرار المعارك في إقليم كوكانج المضطرب على طول الحدود مع الصين دون توقف منذ فبراير شباط.

وقال ثين سين في بداية المحادثات ”أود أن أؤكد على أهمية السلام خلال التحول للديمقراطية.. دون سلام لن يكون ذلك ممكنا. آمل أن تمهد قمة اليوم السبيل لتوقيع اتفاق وقف إطلاق النار على مستوى البلاد بنهاية سبتمبر.“

وقال مصدر طلب عدم نشر اسمه جراء حساسية الموضوع لرويترز إن ثين سين اقترح 29 سبتمبر ايلول موعدا للتوقيع على الاتفاق.

وحثت زعيمة المعارضة أونج سان سو كي الجماعات المتمردة الأسبوع الماضي على عدم التسرع في التوقيع على اتفاق لضمان التوصل لاتفاق يساعد على احلال سلام واستقرار دائمين. وقالت إنه يجب ضم جميع الجماعات للمحادثات.

إعداد ليليان وجدي للنشرة العربية - تحرير علا شوقي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below