زعيم طالبان يوفد مبعوثا للخارج لحشد الدعم وتوحيد الصف

Fri Sep 11, 2015 1:49pm GMT
 

بيشاور (باكستان) (رويترز) - تقول مصادر في حركة طالبان الأفغانية إن زعيم الحركة الجديد الملا منصور يتودد إلى شخصيات بارزة في الحركة بمنطقة الشرق الأوسط لم تبايعه بعد وذلك في إطار سعيه لإخماد معارضة داخلية لتوليه الزعامة.

وقد يؤدي التصارع على زعامة الحركة إلى تفاقم العنف في أفغانستان بإثارة اقتتال بين مقاتلي طالبان ومن ثم تدمير محادثات سلام بينها وبين الحكومة الأفغانية.

وقد يؤدي الأمر أيضا إلى توسع نفوذ تنظيم الدولة الإسلامية في إحدى أكثر المناطق اضطرابا في العالم.

وعين الملا منصور على عجل زعيما لطالبان في يوليو تموز بعد أن سربت وكالة المخابرات الأفغانية نبأ وفاة الملا عمر مؤسس الحركة.

وكان منصور نائبا لعمر. وشعر قادة كثيرون في طالبان بالسخط لأن منصور أخفى خبر وفاة عمر لأكثر من عامين وقاطعوا الاجتماع الذي انتهى باختياره زعيما للحركة.

وقال منصور إن إخفاء وفاة عمر ضمن وحدة طالبان أثناء انسحاب قوات حلف شمال الأطلسي من أفغانستان عام 2014.

ورغم جهوده لتوحيد الصف بايعت ثلاث فصائل أفغانية على الأقل الدولة الإسلامية التي تسيطر على أجزاء من سوريا والعراق.

وقالت مصادر في طالبان لرويترز إن منصور أوفد الملا جليل الذي تربطه صلات جيدة بالزعامة السياسية للحركة خلال الأسابيع القليلة الماضية لإقناع أعضاء كبار في الحركة بمنطقة الشرق الأوسط بإعلان دعمهم لمنصور وليس لفصيل منافس يضم شقيق عمر وابنه.

وتدير طالبان مكتبا سياسيا في قطر وتعقد اجتماعات غير رسمية من حين لآخر مع دبلوماسيين في الإمارات.   يتبع

 
زعيم حركة طالبان الجديد الملا منصور في صورة غير مؤرخة نشرتها طالبان وحصلت عليها رويترز من طرف ثالث .. 
تنشر رويترز الصورة كما حصلت عليها خدمة لعملائها .. يحظر استخدام الصورة في الاغراض التحريرية فقط