12 أيلول سبتمبر 2015 / 13:16 / بعد عامين

فرنسا توقف قنصلا في تركيا بعد أن باعت قوارب مطاطية للمهاجرين

وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس أثناء اجتماع في مدينة لا روشل بفرنسا يوم 28 أغسطس آب 2015. تصوير: ستيفين ماه - رويترز

باريس (رويترز) - أوقفت الحكومة الفرنسية قنصلها الفخري في مدينة بوضروم الساحلية التركية بعد أن سجلت كاميرا مخبأة قولها إن المتجر الذي تديره يبيع قوارب مطاطية تملأ بالهواء يستخدمها الساعون للهجرة.

و يوم الجمعة بثت قناة فرانس 2 التلفزيونية لقطة سجلتها الكاميرا أظهرت القنصل الفخري غير واضحة الصورة وهي تعترف بأن بيع القوارب المطاطية يرقى إلى المساعدة على تشجيع تهريب البشر.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الفرنسية في حسابه على تويتر ”(وزير الخارجية) لوران فابيوس أمر بوقف القنصل الفخري في بوضروم على أساس خطورة الأنشطة التي نسبت إليها.“

وتقول الوزارة إن فرنسا تسمح لقناصلها الفخريين بأن يكونوا موظفين يتقاضون أجورا بجانب تمثيلها تطوعا في المدن الصغيرة بدول أخرى.

وقالت القنصل الفخري الموقوفة ”إذا توقفنا عن بيع (القوارب المطاطية) سيبيعها المتجر المجاور لنا والمتجر الذي خلفنا. ولن يغير ذلك من الأمر شيئا.“ وأضافت أن مسؤولي الميناء يساعدون على تهريب البشر بجعل بيع القوارب المطاطية ممكنا. ومضت قائلة ”نحن مخطئون.“

ويوميا يقطع مئات المهاجرين وكثير منهم فارون من الحرب في سوريا الرحلة من تركيا إلى جزر شرق اليونان بما في ذلك كوس وليسبوس.

وقالت المنظمة الدولية للهجرة يوم الجمعة إن ما يقدر بنحو 309356 شخصا وصلوا إلى اليونان عن طريق البحر حتى الآن هذا العام.

وقال الرئيس الفرنسي فرانسوا اولوند يوم الاثنين إن بلاده مستعدة لقبول 24 ألف لاجئ آخرين خلال العامين المقبلين ضمن خطة واسعة للاتحاد الأوروبي لقبول طالبي اللجوء.

إعداد محمد عبد اللاه للنشرة العربية - تحرير علا شوقي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below