14 أيلول سبتمبر 2015 / 11:22 / بعد عامين

أزمة المهاجرين تكشف عن تحولات جذرية في ألمانيا

شرطي ألماني يراقب نزل مهاجرين من القطار في محطة على الحدود في فريلاسينج بألمانيا يوم الاثنين. تصوير دومينيك ايبنبشلر - رويترز

برلين (رويترز) - في عام 2010 أعلنت المستشارة انجيلا ميركل أن المساعي الرامية لتعدد الثقافات في ألمانيا منيت بفشل ذريع.

واليوم تفتح ألمانيا ذراعيها لاحتضان مئات الالاف من اللاجئين كثيرون منهم من المسلمين في سوريا والعراق وأفغانستان.

وفي السنة نفسها نشر السياسي تيلو سارازين كتابه (ألمانيا تستغني عن نفسها) الذي حذر فيه من أن المهاجرين المسلمين الوافدين للبلاد يدمرون المجتمع الألماني. وتصدر هذا الكتاب قائمة أفضل الكتب مبيعا.

ومع ذلك خرجت أعداد كبيرة من الألمان في الأسبوع الأخير لاستقبال المهاجرين القادمين للبلاد بهتافات الترحيب وتقدم الصفوف متطوعون زرافات ووحدانا لتقديم العون للوافدين.

وقال هارولد جيمس المؤرخ الاقتصادي بجامعة برينستون ”هذه هي اللحظة التي أدركت فيها ألمانيا أن لها دورا عالميا. هذا البلد يتغير بسرعة كبيرة جدا.“

وتتوقع الحكومة أن يطلب 800 ألف شخص اللجوء في ألمانيا هذا العام أي مثلي عدد من طلبوه في أي عام من الاعوام منذ إعادة توحيد الألمانيتين قبل 25 عاما.

وقد خطت ميركل المعروف عنها الحذر خطوة محفوفة بمخاطر شديدة تمثلت في فتح أبواب ألمانيا على مصراعيها وناشدت شركاءها في الاتحاد الاوروبي أن يحذو حذوها.

وشجع ذلك الوافدين فوصل عشرات الالاف الأسبوع الماضي وحده كثيرون منهم قاموا بالرحلة المرهقة الخطرة من الشرق الأوسط عن طريق تركيا وعبروا بحر ايجه إلى اليونان ثم برا عبر دول البلقان فالمجر ومنها إلى النمسا.

وقال مستشارو ميركل إنها قامت بالدور القيادي لتفادي كارثة انسانية وشيكة ويبدو أن المجتمع الألماني على استعداد لمؤازرتها في الوقت الحالي.

وأظهر استطلاع أجري في وقت سابق من الشهر الجاري أن 33 في المئة من المشاركين يريدون عددا أقل من المهاجرين. لكن 37 في المئة من المشاركين أيدوا استمرار ألمانيا في استقبال عدد مماثل في المستقبل كما أن 22 في المئة أيدوا استقبال عدد أكبر من الوافدين.

وبالنسبة للبعض من الصعب التوفيق بين الموقف السخي الذي أخذته ميركل من اللاجئين وتشددها بشأن انقاذ اليونان من الأزمة الاقتصادية التي بدت في بعض الأحيان خلالها وكأنها تنحني للرأي العام وتضع المصالح الالمانية قبل أي شيء آخر.

لكن آخرين يرون في موقفها من اللاجئين تراجعا محيرا مثل قرارها عام 2011 التخلص من المحطات النووية تدريجيا بعد كارثة فوكوشيما اليابانية وذلك بعد أن أعلنت في السابق تأييدها للطاقة النووية.

وقالت ريتا تشين المؤرخة والخبيرة في موضوع الهجرة في ألمانيا بجامعة ميشيجان ”قبل سنوات لا يتجاوز عددها أصابع اليد الواحدة أعلنت احتضار التعددية الثقافية وهذا يبدو في نظري تناقضا.. تحولا تاما في الموقف.“

* مسألة رخاء

لو لم تكن ألمانيا في وضعها الاقتصادي القوي الحالي لفكرت ميركل على الأرجح مرتين قبل الترحيب باستقبال اللاجئين على الملأ. وربما كان الرأي العام في تلك الحالة أقل تأييدا لها لو كانت ألمانيا تعاني من مشاكل كالتي تعاني منها الدول الجنوبية في منطقة اليورو.

ويبلغ معدل البطالة في ألمانيا 6.4 في المئة وهو أدنى مستوى له منذ إعادة توحيد الألمانيتين في عام 1990 كما أن النمو الاقتصادي قوي ما سمح للحكومة بأن تحقق فائضا قياسيا في الميزانية بلغ 21 مليار يورو (24 مليار دولار) في النصف الأول من العام الجاري.

وقال جوزيف جوف ناشر صحيفة دي تسايت الأسبوعية الالمانية ورئيس تحريرها ”الكرم من علامات الرخاء وهو ما لا تملكه فرنسا أو ايطاليا أو أسبانيا.“

وإذا أمكن دمج اللاجئين بنجاح في المجتمع فإن المجتمع الألماني ربما يحل أيضا مشكلة ارتفاع أعداد كبار السن وانخفاض المواليد. ومن الممكن أن يسهم المواطنون الجدد بمن فيهم من الشباب أصحاب الطاقات في الحفاظ على المسار الاقتصادي.

وقد عزز موقف ألمانيا من استقبال الوافدين من مكانتها الدولية.

ورغم ما تكبدته ألمانيا من مشقة في تكوين هذه المكانة منذ الحرب العالمية الثانية فقد تعرضت هذه الصورة للتشويه في الآونة الأخيرة بفعل المواقف التي صاحبت الأزمة اليونانية والمظاهرات الضخمة المعادية للاسلام في شرق البلد الشيوعي سابقا في مطلع العام بل واحتجاجات مناهضة للاجئين شابها العنف.

ويعتقد بعض الخبراء أن التجربة التي مرت بها ألمانيا مع اللاجئين بعد الحرب عندما طرد أكثر من 12 مليون ألمانيا من أوروبا الشرقية قد يكون لها تأثير على الرأي العام أعمق من أي شعور بالذنب يرتبط بالنازيين.

ومثل السوريين الذين يتدفقون الآن على ألمانيا استوطن كثير من هؤلاء المطرودين من شرق أوروبا وهم لا يملكون شيئا تقريبا وهي تجربة تسهم في تشكيل المواقف الآن.

وقال فريتز شتيرن الأستاذ الفخري بقسم التاريخ بجامعة كولومبيا ”من المؤكد أن لها صلة بالماضي. الذكريات الأسرية وما شابهها والأجداد الذين تعرضوا للقصف والقصص التي تروى حول موائد الطعام.“

وساهمت تجربة اللاجئين بعد الحرب والرغبة في التكفير عن جرائم النازي في تشكيل القانون الأساسي أي الدستور لألمانيا الغربية عند صياغته عقب تقسيم ألمانيا. ويضمن هذا الدستور لضحايا الاضطهاد السياسي الحق في اللجوء. إلا أن دمج الوافدين في المجتمع لم يكن على الدوام عملية سلسة في الواقع العملي.

وفي العقود التي أعقبت الحرب شجعت ألمانيا الغربية الهجرة كوسيلة لعلاج نقص الأيدي العاملة لكنها وصفت من جاءوا من دول مثل تركيا وايطاليا واليونان بانهم ”جاستاربايتر“ أي عمال ضيوف أو عمال وافدون وكأنها تريد أن تطمئن السكان الأصليين أنهم سيعودون إلى بلادهم بعد انتهاء عملهم.

وواجهت قوانين اللجوء السخية أول تحد حقيقي في التسعينات عندما فر مئات الالاف شمالا هربا من الحرب التي صاحبت تفكك يوغوسلافيا.

وفي ذلك الوقت كان الاقتصاد الوطني يعاني من آثار توحيد شطري ألمانيا. وفي الشرق أصبح اللاجئون أهدافا لليمين المتطرف.

وردا على ذلك سعى الساسة الألمان لتشديد اللوائح التي تحكم اللجوء. وأدى ذلك إلى صياغة قواعد ”دبلن“ بالاتحاد الاوروبي والتي تلزم المهاجرين بطلب اللجوء في أول دولة عضو يطأون أرضها. وكان الافتراض أن ذلك سيحمي ألمانيا التي ظل حق المواطنة فيها لفترة طويلة يكتسب من خلال الأباء والأجداد أو الثقافة.

* التحدي المزدوج

وتحطمت تلك الأسطورة على مدى الأسابيع الماضية. فقد رفض اللاجئون البقاء في ظروف غالبا ما تكون مزرية وفوضوية في دول أعضاء بالاتحاد الاوروبي مثل اليونان أو المجر وأصروا على الوصول إلى ألمانيا أو السويد حيث الترحاب أفضل.

وأرغم ذلك ميركل باعتبارها أقوى زعماء أوروبا نفوذا على التصرف قبل أن تتفجر أزمة انسانية على أطراف الاتحاد الاوروبي.

وقال أحد معاوني ميركل ”هذا تحد رئيسي لكن ماذا كان البديل؟“

وأضاف ”هل تنتظر حتي يموت الناس؟ وحتى يصبح لديك مشاهد مروعة على الطرق السريعة في المجر قبل أن تتصرف؟ وهل تغلق الحدود بين النمسا وألمانيا؟ لم يكن ثمة خيار آخر.“

والآن يتعين على ميركل إدارة عملية التكامل داخليا واقناع الدول الأخرى الأعضاء في الاتحاد الاوروبي باقتسام العبء رغم ما واجهته من مقاومة ومن استياء كاد يصل إلى حد السخط الشديد تجاه موقفها.

وقال المؤرخ بريندان سيمز عن ألمانيا إنها مثل ”مغناطيس كبير وتؤثر على كل الآخرين.“

وقد حثت ميركل الألمان على إبداء المرونة والصبر والانفتاح. وهناك من الأسباب ما يدعم الآمال في أنهم سيفعلون ذك بفضل التغيرات التي تشهدها البلاد.

وبفريق كل أعضائه من البيض فازت ألمانيا بكأس العالم لكرة القدم عام 1990. أما الفريق الذي فاز بالكأس عام 2014 فقد كان من أعضائه جيروم بوتنج ابن أحد المهاجرين من غانا وسامي خضيرة الذي ولد لأب تونسي وميسوت أوزيل حفيد أحد العمال الضيوف.

وقال جوف ”أعتقد أن الألمان الذين لقنوا في وقت من الأوقات أنهم ‘الجنس المتفوق‘ بدأوا يتحولون إلى النموذج الأمريكي أي منح حق المواطنة بقرار إرادي. وخلال حياتي أصبحوا أكثر تقبلا بكثير للون والديانة والعرق المختلف.“

ويخشى البعض أن يكون هذا الانفتاح الذي بني على جيل كبر بعد سقوط سور برلين انفتاحا هشا.

وإذا تراجع الاقتصاد وواجه البلد صعوبات في دمج الوافدين الجدد أو استخلص الألمان أن حكومة ميركل لا تستطيع إدارة هذا الطوفان فمن الممكن أن يتبخر ما تحقق من تقدم.

وعلى الهامش ربما تكون التحولات قد بدأت.

ففي الأسبوع الماضي قال هانز بيتر فريدريش وزير الداخلية السابق عضو حزب الاتحاد الاجتماعي المسيحي إن ألمانيا فقدت السيطرة بالفعل على طوفان اللاجئين. ودعا أحد زملائه وهو ماركوس زويدر إلى تعديلات في الدستور حتى يمكن تشديد قواعد اللجوء.

وأظهر استطلاع للرأي أجرته الاسبوع الماضي مجموعة إمنيد لحساب شبكة إن 24 الخاصة أن اثنين من كل ثلاثة ألمان يعتقدان أن أداء برلين ”سيء إلى حد ما“ أو ”سيء جدا“ في الأزمة.

ويقول المقربون من ميركل إن قدرة الحكومة على إسكان اللاجئين مع اقتراب فصل الشتاء وتدبير تعليمهم اللغة الألمانية والمساهمة في الاقتصاد سيكون عنصرا حاسما.

إعداد منير البويطي للنشرة العربية - تحرير علا شوقي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below