17 أيلول سبتمبر 2015 / 09:25 / بعد عامين

الاتحاد الأوروبي يوبخ المجر مع تفاقم أزمة اللاجئين

بودابست/شيد (صربيا) (رويترز) - وبخ مفوض الهجرة في الاتحاد الأوروبي المجر يوم الخميس لموقفها الصارم من تدفق اللاجئين فيما توافد طالبو اللجوء على كرواتيا بعد أن صدهم سياج حدودي مجري جديد وتصدت لهم شرطة مكافحة الشغب.

مفوض الهجرة في الاتحاد الاوروبي ديمتريس افروموبولوس في بروكسل يوم 14 سبتمبر ايلول 2015. تصوير إريك فيدال - رويترز

وقالت الشرطة الكرواتية إن أكثر من خمسة آلاف مهاجر وصلوا من صربيا منذ أن أغلقت المجر حدودها الجنوبية معها يوم الثلاثاء. واستخدمت قوات الأمن المجرية الغاز المسيل للدموع ومدافع المياه لتفريق لاجئين رشقوها بالحجارة يوم الأربعاء.

وقال سوري في بلدة شيد الحدودية الصربية يدعى عبيد ”ربما يكون المعبر إلى كرواتيا مفتوحا وقد يكون مغلقا لكننا سنحاول.“

واحتشد عدة آلاف من المهاجرين في محطة توفارنيك للسكك الحديدية على حدود كرواتيا مع صربيا وكانوا جالسين أو راقدين بجوار القضبان لحماية أنفسهم من الشمس.

وقال سوري يدعى كمال الحق ”أريد فقط الذهاب. قد أعود إلى سوريا ولكن خلال سنوات قليلة. الوضع خطير للغاية هناك الآن.“

واستقال رئيس مكتب الهجرة واللاجئين في ألمانيا مانفريد شميت لأسباب شخصية بعد أن تعرض لانتقادات لبطء النظر في طلبات اللجوء التي وصل عددها إلى رقم قياسي. وقالت الشرطة الألمانية إن عدد اللاجئين الذين وصلوا إلى ألمانيا ارتفع إلى أكثر من مثليه يوم الأربعاء وبلغ 7266.

وقال مفوض الهجرة في الاتحاد ديمتريس افروموبولوس في مؤتمر صحفي مشترك مع وزيري الخارجية والداخلية في المجر إن معظم من يصلون إلى أوروبا سوريون ”يحتاجون لمساعدتنا.“

وأضاف ”لا يوجد حائط لا يمكنك تسلقه ولا بحر لا يمكنك عبوره إذا كنت هاربا من العنف والإرهاب.“ وتابع ان الحواجز التي تشبه السياج الذي أقامته المجر حلول مؤقتة حولت مسار اللاجئين والمهاجرين فحسب مما أدى إلى زيادة التوتر.

ورد وزير الخارجية المجري بيتر سيارتو على انتقادات من مسؤولين أوروبيين وآخرين في الأمم المتحدة وجماعات معنية بحقوق الإنسان قائلا إن الوقوف في صف المهاجرين المشاغبين الذين رشقوا الشرطة المجرية بالحجارة في اشتباكات أسفرت عن إصابة 20 من الشرطة يشجع على العنف.

وأضاف ”إن الطريقة التي ترجم بها البعض على الساحة السياسية الدولية والصحافة الدولية أحداث الأمس غريبة وصادمة. على الأقل سيحاسب كل هؤلاء إذا تكررت هذه الأحداث اليوم أو غدا أو اليوم التالي.“

* سيفوقنا المسلمون عددا

كان رئيس الوزراء المجري فيكتور اوربان قد ألقى باللوم على ألمانيا في إذكاء موجة المهاجرين الذين يدخلون بلاده بعد أن رحبت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل باللاجئين السوريين وقال إن عدد المسلمين سيفوق عدد المسيحيين في أوروبا في نهاية المطاف إذا استمرت هذه السياسة.

وقال اوربان في مقابلة نشرتها عدة صحف أوروبية من بينها التايمز ”أتحدث عن الثقافة ومبادئ الحياة اليومية كالعادات الجنسية وحرية التعبير والمساواة بين الرجل والمرأة وكل هذه القيم التي أطلق عليها اسم المسيحية. إذا تركنا المسلمين يدخلون القارة لمنافستنا فسيفوقوننا عددا. إنها مسألة حسابية. ولا تعجبنا.“

ورد المفوض السامي لحقوق الانسان التابع للأمم المتحدة الأمير زيد بن رعد الحسين منتقدا الآراء ”القاسية المناهضة للمسلمين والتي تتسم بكراهية الأجانب والتي بدت كاذبة في اطار السياسة الحالية للحكومة المجرية“.

وعزت سلوفاكيا المجاورة رفضها لفرض حصص إلزامية من اللاجئين على دول الاتحاد الأوروبي وفقا لاقتراح المفوضية الأوروبية إلى الاختلافات الدينية أيضا. وتقول المفوضية إن حق اللجوء لا يتجزأ ولا يمكن ربطه بأي اعتبارات دينية أو عرقية.

ومن المقرر أن يعقد وزراء داخلية دول الاتحاد الأوروبي اجتماعا خاصا آخر يوم الثلاثاء في محاولة لتجاوز الخلافات بشأن مواجهة أزمة الهجرة التي دفعت عدة دول في الاتحاد في مقدمتها ألمانيا إلى اعادة العمل بقيود حدودية مؤقتة.

وأقر البرلمان الأوروبي يوم الخميس اقتراحا من المفوضية بفرض إعادة نقل 120 ألف مهاجر من إيطاليا واليونان والمجر وهو ما ترفضه أربع دول تقع في وسط أوروبا من بينها المجر نفسها.

ودعت ميركل إلى عقد قمة للاتحاد الأوروبي لمناقشة القضية وتحدث وزيران ألمانيان عن قطع التمويل الأوروبي للدول الأعضاء في وسط أوروبا التي ترفض استقبال حصتها من اللاجئين.

* كرواتيا تليها سلوفينيا

وكرواتيا أحدث دولة تنضم إلى الاتحاد الأوروبي وليس إلى منطقة شينجن وقالت إنها لن توقف التدفق. وبذلك تصبح سلوفينيا هي الدولة التالية التي ستستقبل آلاف اللاجئين الذين يحاولون الوصول إلى النمسا ثم ألمانيا وغيرها من الدول الغنية في شمال أوروبا وغربها.

وقال وزير الداخلية الكرواتي رانكو أوستويتش إن من الممكن بحث اتخاذ إجراءات جديدة مع تزايد أعداد المهاجرين.

وأضاف أثناء زيارة لشرق كرواتيا في وقت متأخر يوم الأربعاء ”الشرطة الكرواتية تسيطر على الحدود بالكامل لكن إذا استمر تدفق المهاجرين من صربيا بأعداد كبيرة فعلينا التفكير في سبل أخرى للتعامل مع الموقف.“

ولم يحدد الوزير هذه الإجراءات لكنه قال إن الاتحاد الأوروبي عليه أن يتعامل مع ”النقاط الساخنة“ قبل أن يصل المهاجرون إلى كرواتيا.

وتقول كرواتيا إنه يمكنها التعامل مع عدة آلاف من اللاجئين وليس عشرات الآلاف. وينقل المهاجرون حاليا إلى مراكز استقبال قرب العاصمة زغرب.

والتقى رئيس الوزراء الكرواتي زوران ميلانوفيتش بالمستشار النمساوي فيرنر فايمان الذي من المقرر أن يلتقي أيضا ورئيس وزراء سلوفينيا ميرو سيرار في ليوبليانا.

وقال ميلانوفيتش في جلسة حكومية ”اتفقنا على أمور محددة. النمسا بلد أكبر لكن لديهم أيضا الحدود للاستيعاب. إذا استمر تزايد عدد المهاجرين فلست متأكدا من أننا سنتمكن من تسجيلهم جميعا.“

وقال لاجئ سوري يدعى سالم يبلغ من العمر 19 عاما عبر الحدود عند شيد ”نحن متعبون ومنهكون. نسافر منذ عشرة أيام. لا نريد سوى العبور إلى كرواتيا والذهاب إلى ألمانيا.“

وقال رئيس وزراء سلوفينيا إن بلاده ستلتزم بقواعد شينجن التي تلزمها بتسجيل اللاجئين وطالبي اللجوء وأخذ بصماتهم لدى وصولهم. وقال صحفي من رويترز في قرية هورجوس الصربية إن لاجئين كثيرين رفضوا تسجيل أسمائهم ومزقوا أوراق هويتهم. وغادر المزيد من اللاجئين الحدود الشمالية لصربيا مع المجر في حافلات متجهة إلى كرواتيا فأصبحت مخيمات متنقلة -أقيمت بعدما أغلقت المجر الحدود- خاوية.

وقالت بلغاريا إنها ستدفع بالمزيد من الجنود لتعزيز القيود على حدودها مع تركيا وتفادي تدفق اللاجئين. وذكر مسؤول بوزارة الداخلية البلغارية أن نحو 600 مهاجر حاولوا عبور الحدود خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية لكنهم عادوا طوعا بعد أن وجدوا القيود المشددة.

وبلغاريا عضو في الاتحاد الأوروبي وليس منطقة شينجن.

وأشارت متحدثة باسم الشرطة الألمانية يوم الخميس إلى أن عدد اللاجئين الذين دخلوا ألمانيا يوم الاربعاء ارتفع إلى أكثر من مثليه ليصل إلى 7266 لاجئا.

وأضافت المتحدثة جوديت تويل ”اعتقل معظمهم أثناء عبورهم الحدود الألمانية النمساوية.“ وقالت إن الشرطة أوقفت 3442 مهاجرا يوم الثلاثاء.

وعلى صعيد التكلفة المالية ذهبت بعض التقديرات الأولية الخاصة إلى أن خزانة ألمانيا قد تتكبد عشرات المليارات خلال العامين المقبلين لأن البلاد تتصدر جهود إيواء آلاف المهاجرين الذين ينتقلون من الشرق الأوسط لأوروبا.

وقال بنك الاستثمار الياباني ميزوهو يوم الأربعاء إن استقبال ما يصل إلى مليون لاجئ خلال العامين المقبلين قد يكلف برلين 25 مليار يورو (28.25 مليار دولار).

وفي كوبنهاجن قال رئيس الوزراء الدنمركي لارس لوكه راسموسن يوم الخميس إن بلاده ستدفع مئة مليون يورو هذا العام والعام المقبل لدعم جهود أوروبا للتصدي لأزمة اللاجئين بما في ذلك مبالغ لوكالة الاتحاد الأوروبي لمراقبة الحدود (فرونتكس).

وقالت وزيرة الهجرة انجر ستويبيرج إن الدنمرك يمكن أن تستقبل ألف لاجئ إضافي بشرط أن يتوصل الاتحاد إلى حل مشترك لأزمة اللاجئين. وكررت موقف الدنمرك الرافض للانضمام إلى أي خطط إلزامية أوروبية لتقاسم عبء اللاجئين.

وقال رئيس وزراء التشيك بوهوسلاف سوبوتكا يوم الخميس إن الاتحاد الأوروبي بحاجة إلى ”حل حقيقي“ للأزمة بدلا من اثارة جدل عقيم بشأن فرض حصص إلزامية لتوزيع طالبي اللجوء.

ومدت ألمانيا قيودها إلى الحدود مع جمهورية التشيك للتصدي لمهربي البشر وتحسين التعامل مع التدفق الزائد لطالبي اللجوء.

وفي بلغاريا قال وزير الدفاع نيكولاي نينتشيف يوم الاربعاء إن بلاده تدفع بالمزيد من الجنود لتعزيز القيود على طول حدودها مع تركيا وتفادي تدفق اللاجئين الذين تكدسوا في الدول المجاورة.

وأضاف لإذاعة (بي.إن.آر) العامة ”حدث تغير في الموقف خلال الأيام القليلة الماضية ومن الصعب التكهن بالمكان الذي ستذهب إليه موجة اللاجئين. لذا نتخذ وضع الاستعداد.“

في النمسا ذكرت شركة السكك الحديدية (أو.إي.بي.بي) يوم الخميس انه سوف يتم استئناف خدمات السكك الحديدية بين النمسا والمجر في الاتجاهين يوم الجمعة بعد أن توقفت لمدة أسبوع للحد من تدفق اللاجئين على البلاد من المجر.

وانتهت المجر من اقامة سياج من الأسلاك الشائكة على حدودها مع صربيا الأسبوع الماضي مما دفع المهاجرين إلى تجنبها وحد كثيرا من تدفق المهاجرين عبر الحدود الشرقية للنمسا.

وقال رئيس الوزراء الايطالي ماتيو رينتسي عقب محادثاته مع رئيس وزراء لوكسمبورج ”وجدت أوروبا كي تزيل الاسوار لا كي تبنيها“.

إعداد ياسمين حسين للنشرة العربية - تحرير محمد هميمي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below