18 أيلول سبتمبر 2015 / 03:46 / منذ عامين

مقتل 42 شخصا في هجوم لطالبان على قاعدة لسلاح الجو الباكستاني

بيشاور (باكستان) (رويترز) - قال متحدث عسكري إن مسلحين من حركة طالبان اقتحموا في وقت مبكر يوم الجمعة قاعدة لسلاح الجو الباكستاني في مدينة بيشاور المضطربة بشمال غرب البلاد وقتلوا 29 شخصا بينهم 16 كانوا يؤدون الصلاة في مسجد في أعنف هجوم على منشأة عسكرية هذا العام.

مسعفون ينقلون مصابا جراء هجوم مسلح على قاعدة لسلاح الجو الباكستاني في بيشاور يوم الجمعة. تصوير: خورام برويز - رويترز

وقتل المسلحون الثلاثة عشر في الهجوم على قاعدة بادابر الجوية القريبة من مدينة بيشاور.

ويبين هذا الهجوم ان طالبان ما زالت محتفظة بقدرتها على شن هجمات مدمرة رغم حملة عسكرية ضدها بعد المذبحة التي قتل فيها أكثر من 150 شخصا معظمهم أطفال في مدرسة يديرها الجيش في ديسمبر كانون الاول الماضي.

وقال الميجر جنرال عاصم باجوا في مؤتمر صحفي إن 22 من الذين قتلوا في الهجوم كانوا يخدمون في القوات الجوية الباكستانية أربعة منهم مدنيون وثلاثة جنود بالجيش كانوا يتصدون للهجوم. وقال إن 29 شخصا أصيبوا بجروح.

وأضاف ”استخدمت الجماعة الإرهابية بوابتين. اقتربوا من البوابة ونزلوا من سياراتهم ثم استخدموا منصات إطلاق صواريخ وقنابل وأطلقوا النار بينما اقتحموا البوابة.“ وقال إنه تم التخطيط للهجوم في أفغانستان.

وتابع قائلا إن قوة التدخل السريع وصلت خلال عشر دقائق وتم احتواء المهاجمين بالقرب من المناطق التي دخلوا اليها لكنهم تمكنوا من دخول المسجد وقتلوا 16 ممن كانوا بداخله.

وقال محمد إكرام من القوات الجوية الباكستانية الذي كان يؤدي الصلاة وقت الهجوم إن معظم الذين كانوا داخل المسجد أصيبوا في اطلاق النار أثناء الهجوم الذي اعلنت طالبان المسؤولية عنه.

وقال بالهاتف من سريره بالمستشفى حيث كان يتلقى العلاج من جروح نتجت عن إصابته بأعيرة نارية ”كنا نؤدي الصلاة عندما سمعنا في البداية الاعيرة النارية ثم دخلوا المسجد بسرعة شديدة وبدأوا اطلاق النار عشوائيا.“

وقال ”قتلوا وأصابوا معظم المصلين. سقطت على الارض. ثم ذهب المسلحون الى أماكن أخرى في القاعدة. وبعد فترة طويلة نقلنا الى المستشفى.“

وربما يؤدي الهجوم الى تدهور العلاقات الفاترة بالفعل بين أفغانستان وباكستان بعد ان قال باجوا إن اعتراض الاتصالات أظهر ان المهاجمين كانوا يتلقون توجيهات من أفغانستان حيث توجد قواعد لطالبان الباكستانية.

وقال ”هذه العملية خُطط لها في أفغانستان ونفذت من هناك. وكان يجري التحكم فيها من أفغانستان.“ وأضاف ”لا يمكن ان يقول أحد إن الدولة الافغانية شجعت هذا لكن الحقيقة هي انها نفذت من أفغانستان.“

ونشر باجوا صورا لبعض جثث المهاجمين الذين كانوا يرتدون زي قوات حرس الحدود والملابس الباكستانية التقليدية باللون الاسود.

ونشرت طالبان تسجيل فيديو بشأن الهجوم يصور عمر منصور نفس القائد الذي اعلن المسؤولية عن مذبحة مدرسة بيشاور.

وقال المتحدث باسم طالبان محمد خراساني لرويترز ”نعلن بفخر المسؤولية عن الهجوم على القاعدة الجوية الباكستانية. هذه القاعدة تستخدمها مقاتلات لقصفنا.“

وتراجعت هجمات طالبان في باكستان بنسبة نحو 70 بالمئة هذا العام بفضل حملة تجمع بين حملة للجيش على قواعد المتشددين على الحدود مع افغانستان بدأت في يونيو حزيران 2014 ومضاعفة جهود الحكومة لمكافحتهم بعد هجوم مدرسة بيشاور.

ورغم تراجع الهجمات فان المتشددين مازالوا قادرين على مهاجمة أهداف لها قيمة عالية. وكان وزير داخلية اقليم البنجاب ضمن 16 شخصا قتلوا في هجوم انتحاري الشهر الماضي.

وفي حادث منفصل في شمال غرب باكستان قتل ثمانية مدنيين في ضربة عسكرية بمنطقة وزيرستان الجنوبية في وقت سابق يوم الجمعة وفقا لما ذكره أحد الناجين لرويترز.

وقال نعمة الله الذي أصيب ابنه بشظية ”المنزل المجاور لمنزلي دمر بالكامل.“

وأضاف ان جيرانه الذين انتشلوا الجثث أبلغوه بأن ثلاث فتيات صغيرات وثلاثة رجال وامرأتين لاقوا حتفهم في الضربة. وأكد قريب لعبد المنان خان وهو الرجل الذي تهدم منزله مقتل المدنيين.

اعداد رفقي فخري للنشرة العربية - تحرير دينا عادل

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below