رئيس المجلس الأوروبي: أوروبا في حاجة لوضع سياسة لمواجهة أزمة الهجرة

Fri Sep 18, 2015 8:30pm GMT
 

بروكسل (رويترز) - قال رئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك إن الأوروبيين أخفقوا في حماية حدودهم الخارجية في وجه أزمة المهاجرين وتحولوا بدلا من ذلك إلى تبادل الاتهامات وإلقاء المسؤولية على بعضهم البعض داعيا إلى وضع سياسة أوروبية ذات مصداقية لمواجهة هذه الأزمة.

ومن المقرر أن يجتمع قادة الاتحاد الأوروبي في قمة طارئة حول الهجرة يوم الأربعاء القادم في بروكسل لاتخاذ قرارات بشأن كيفية التعامل مع أكثر من نصف مليون مهاجر وصلوا إلى أوروبا هذا العام فقط غالبيتهم العظمى من سوريا والعراق.

وكتب توسك الذي يترأس قمم قادة دول الاتحاد الأوروبي (28 دولة) في خطاب الدعوة الموجهة إلى قادة الدول والحكومات ان الأزمة تمثل اختبارا لإنسانية أوروبا ومسؤوليتها وأن أزمة الهجرة ستظل تمثل تحديا لعدة سنوات قادمة.

وقال توسك "نحن كأوروبيين غير قادرين الآن على إدارة حدودنا الخارجية ومن ثم قررت بعض الدول حماية نفسها باغلاق حدودها الوطنية."

وكتب توسك في الخطاب "حماية المجتمع الأوروبي هو واجبنا الأول والتزام علينا وقد فشلنا على هذه الجبهة. كما أن مناقشاتنا تركزت لفترة طويلة على إلقاء المسؤولية على الآخرين."

وقال إن من الضروري وضع سياسة أوروبية ذات مصداقية بشأن الهجرة. وقد تتطرق مناقشات يوم الأربعاء أيضا إلى قضايا مثل كيفية مساعدة إيطاليا واليونان والمجر وهي الدول الأكثر تعرضا لتدفق المهاجرين والتعاون مع دول غرب البلقان التي يسافر عبرها المهاجرون.

ولابد أن يناقش القادة أيضا التعاون مع تركيا التي تستضيف بالفعل أكثر من مليوني لاجيء فضلا عن دول أخرى تتاخم سوريا.

ويتعين على الاتحاد الأوروبي أيضا تقديم مزيد من الأموال للمفوض السامي لشؤون اللاجئين وبرنامج الأغذية العالمي وبحث تطبيق الاتفاقات الخاصة بإعادة وقبول المهاجرين.

وقال توسك "هناك قضية لا يمكنها الانتظار بأي حال. برنامج الأغذية العالمي يحتاج إلى أموال لتوفير الغذاء لنحو 11 مليون شخص في سوريا وفي المنطقة. أود أن اناشدكم جميعا ألا تنتظروا حتى يعقد اجتماعنا لتقدموا مساهماتكم لبرنامج الأغذية العالمي."

(اعداد أحمد حسن للنشرة العربية - تحرير محمد اليماني)

 
دونالد توسك رئيس المجلس الأوروبي يتحدث في مؤتمر صحفي في قبرص يوم 11 سبتمبر ايلول 2015. تصوير: يانيس كورتوجولو - رويترز.