21 أيلول سبتمبر 2015 / 02:12 / منذ عامين

الجيش: ثلاثة انفجارات تهز مدينة مايدوجوري بشمال شرق نيجيريا

مايدوجوري (نيجيريا) (رويترز) - قال متحدث عسكري نيجيري يوم الأحد إن ثلاثة انفجارات وقعت في مدينة مايدوجوري بشمال شرق نيجيريا وذلك بعد يوم واحد من اتهام رسالة صوتية جديدة قيل إنها من زعيم جماعة بوكو حرام أبو بكر شيكاو الجيش بالكذب بشأن الانتصارات ضد المتشددين.

وقال مصدر بمستشفى شريطة عدم نشر اسمه إنه تم انتشال مالايقل عن ثماني جثث بعد التفجيرات التي وقعت في مسجد ومنطقة قريبة منه على طرف وسط مايدوجوري مع وجود مخاوف من مقتل كثيرين آخرين وإصابة نحو 50 شخصا.

ولم تعلن أي جهة على الفور مسؤوليتها عن التفجيرات لكنها تحمل بصمات جماعة بوكو حرام الاسلامية المتشددة التي تشن حربا منذ ست سنوات لإنشاء دولة تطبق تفسيرا متشددا لأحكام الشريعة الإسلامية في صراع أسفر عن سقوط آلاف القتلى.

ويقول التسجيل الذي بُث على الانترنت يوم السبت "إنهم يكذبون بقولهم إنهم استعادوا أراضينا وأخذوا أسلحة وطردونا.

"إنهم هم بشكل فعلي من قمنا بطردهم .كلهم كذابون ."

ومايدوجوري هي عاصمة ولاية بورنو مهد تلك الجماعة المتشددة.

وقال المتحدث العسكري الكولونيل ساني عثمان "وقعت ثلاثة انفجارات لعبوات ناسفة بدائية الصنع في منطقة جوماري وأجيلاري في مايدوجوري في نحو الساعة 7.21 مساء(1821 بتوقيت جرينتش) .

" على الرغم من أن التفاصيل غير واضحة فمن المهم ملاحظة أن هذه الهجمات تشير إلى تزايد يأس إرهابيي بوكو حرام ."

وقتل أشخاص يشتبه بأنهم أعضاء في بوكو حرام نحو 800 شخص في نيجيريا في سلسلة من التفجيرات وإطلاق النار منذ تولي الرئيس محمد بخاري السلطة في 29 مايو أيار وتوعده بسحق المتشددين.

وفي بداية 2015 سيطرت بوكو حرام على مساحات شاسعة من الأراضي عبر ثلاث ولايات في شمال شرق البلاد.

وقال الجيش النيجيري المدعوم بقوات من تشاد والنيجر والكاميرون إنه طرد بوكو حرام من معظم تلك الأراضي في وقت سابق من العام الجاري . ومنذ ذلك الوقت تشن بوكو حرام هجماتها على أماكن عامة مثل المساجد والأسواق.

وعندما سئل عن التسجيل الصوتي المزعوم لزعيم بوكو حرام قال الكولونيل عثمان إنه "صراخ رجل يغرق" قبل أن يضيف أن الخبراء يحاولون التأكد مما إذا كان ذلك هو صوت شيكاو.

ولم يتسن لرويترز التأكد بشكل مستقل من صحة التسجيل الصوتي.

وأعلن الجيش النيجيري مرارا مقتل شيكاو خلال السنوات القليلة الماضية إلا أنه كان يعود للظهور في تسجيلات مصورة وصوتية.

وفي الشهر الماضي قال الرئيس التشادي ادريس ديبي إن شيكاو الذي لم يظهر في شريط مصور منذ فبراير شباط أصيب وحل محله محمد داوود غير المعروف على نحو يذكر زعيما لبوكو حرام.

إعداد أحمد صبحي خليفة للنشرة العربية

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below