21 أيلول سبتمبر 2015 / 12:11 / منذ عامين

استمرار العنف في نيبال بعد يوم من إقرار دستور جديد

انصار المعارضة في نيبال يحرقون اوراق ترمز لأول دستور ديمقراطي في كاتمندو يوم الاثنين. تصوير نافيش شيتراكار - رويترز

كاتمندو (رويترز) - قالت الشرطة في نيبال إنها أطلقت النار على ثلاثة متظاهرين على الأقل فأصابتهم يوم الاثنين بعد يوم من‭‭ ‬‬إقرار أول دستور ديمقراطي للبلاد فيما بدد العنف الآمال في أن يضع الحدث التاريخي حدا للاحتجاجات المستمرة منذ أسابيع.

وقال برامود خاريل نائب مفتش الشرطة في منطقة مورانج بجنوب نيبال إن المتظاهرين الثلاثة في حالة خطيرة بعد أن فتحت الشرطة النار على احتجاج ضد الدستور في مدينة بيراتناجار.

وأضاف ”المواجهة بين الشرطة والمحتجين المناهضين للدستور مستمرة.“

وأشاد الرئيس رام باران ياداف يوم الأحد بالدستور الجديد رغم المعارضة الشديدة له من جماعات أقلية في السهول الجنوبية التي ستنقسم أراضيها بموجب الدستور الجديد.

وينص الدستور الجديد على أن نيبال دولة علمانية اتحادية تتشكل من سبع ولايات لكنه يلقى معارضة من بعض الجماعات التي تريد إعادة تشكيل نيبال كبلد هندوسي وغيرهم ممن يشعرون بأنه يظلم سكان السهول قرب الهند.

وقتل أكثر من 40 شخصا معظمهم متظاهرون في الأسابيع الأخيرة خلال الاحتجاجات ضد الدستور.

إعداد ليليان وجدي للنشرة العربية - تحرير سها جادو

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below