22 أيلول سبتمبر 2015 / 00:45 / منذ عامين

مقتل 80 شخصا على الأقل في تفجيرات بولاية بورنو في نيجيريا

موقع انفجار في ولاية كانو بنيجيريا يوم 15 نوفمبر تشرين الثاني 2015 - رويترز

مايدوجوري (نيجيريا) (رويترز) - قالت الشرطة وشهود يوم الاثنين إن 80 شخصا على الأقل قتلوا وأصيب 150 آخرون في عدة هجمات في ولاية بورنو بشمال شرق نيجيريا مساء يوم الأحد.

وكانت ولاية بورنو مسرحا لإنطلاق تمرد جماعة بوكو حرام وكانت أيضا محورا لهجمات يشنها متشددون يعتقد أنهم ينتمون للجماعة الإسلامية المتشددة التي قتلت أكثر من 800 شخص منذ وصل الرئيس محمد بخاري إلى سدة الحكم في 29 مايو أيار.

وقد وقعت ثلاثة انفجارات بقنابل في مايدوجوري عاصمة الولاية في حوالي الساعة 7:30 مساء (1830 بتوقيت جرينتش) وأسفرت عن مقتل 54 شخصا على الأقل فضلا عن إصابة 90 آخرين.

وبعد حوالي ساعتين انفجرت قنبلتان عند نقطة تفتيش على بعد حوالي 135 كيلومترا من مايدوجوري في سوق ببلدة مونجونو.

وقال مقيمون ومصدر طبي إن الهجوم أسفر عن مقتل 27 شخصا وإصابة 62 آخرين.

ولم تعلن أي جهة على الفور مسؤوليتها عن الهجوم لكنه يحمل بصمات جماعة بوكو حرام الإسلامية المتشددة التي تسعى لإنشاء ولاية إسلامية في شمال شرق البلاد منذ عام 2009.

وقال فيكتور إيسوكو المتحدث باسم شرطة مايدوجوري ”فجر انتحاري يشتبه أنه ينتمي لحركة بوكو حرام متفجرات بدائية في مسجد في أجيلاري.“ وأضاف أن بعض المتشددين فجروا متفجرات من هذا النوع في منطقة قريبة.

وقال متحدث باسم الجيش النيجيري يوم الأحد إن ثلاثة انفجارات وقعت في المنطقة.

ولم تشهد مايدوجوري أي هجمات منذ نحو شهر. واخر مرة تعرضت لهجوم كانت في نهاية يوليو تموز ووقعت مناوشات مع عناصر يشتبه أنها من بوكو حرام على مشارف المدينة في منتصف أغسطس آب.

إعداد وتحرير محمد اليماني للنشرة العربية

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below