22 أيلول سبتمبر 2015 / 08:10 / بعد عامين

رحلة البابا تربط بين كوبا وأمريكا بعد الوفاق الذي ساهم فيه

سانتياجو دي كوبا (كوبا) (رويترز) - يختتم البابا فرنسيس زيارته لكوبا يوم الثلاثاء ويتجه الى الولايات المتحدة في ربط رمزي بين خصمي الحرب الباردة القديمين اللذين توصلا الى وفاق بمساعدة وساطته.

البابا فرنسيس اثناء زيارته لكوبا يوم الثلاثاء - رويترز

ويقيم البابا الأرجنتيني المولد (78 عاما) قداسا في مزار عذراء المعونة إل كوبري الذي يقدسه ايضا غير المؤمنين واتباع ديانات أفرو-كوبية.

وصلى البابا في إل كوبري يوم الاثنين من أجل المصالحة بين كل الكوبيين في الداخل والخارج.

وغادر نحو مليوني كوبي الجزيرة منذ ثورة عام 1959 ويعيش نحو 1.3 مليون شخص حاليا في الخارج معظمهم في الولايات المتحدة حيث يحمل كثير من المنفيين مرارة في قلوبهم من الوطن.

ويتابع العالم باهتمام ما سيقوله البابا في الولايات المتحدة حيث سيلتقي مع الرئيس باراك اوباما ويلقي أول خطاب لرئيس للكنيسة الكاثوليكية امام الكونجرس الامريكي كما سيلقي كلمة في الامم المتحدة.

وتفادى البابا خلال زيارته لكوبا الادلاء بتصريحات سياسية صريحة كما كان يأمل المعارضون لكنه حرص على ان يبعث برسائل روحية عن الحاجة الى التغيير في دولة الحزب الواحد.

وأقام البابا قداسا في مدينة بشرق كوبا يوم الاثنين في ختام زيارته التي نال خلالها الاشادة لمساعدته في التقارب بين حكومة الدولة الشيوعية والولايات المتحدة.

وزار رئيسان سابقان للكنيسة الكاثوليكية كوبا لكن فرنسيس هو البابا الأول الذي يزور مدينة هولجوين عاصمة مقاطعة نشأ فيها زعيما كوبا الاخوان فيدل وراؤول كاسترو.

إعداد أميرة فهمي للنشرة العربية - تحرير ياسمين حسين

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below